أحلى copy & paste ده ولا إيه.. 10 أفلام مصرية "منقولة" بالكربون

الثلاثاء 26 يونيو 2018 16:05
كتب: ندا عصام , محمد عباس



"يخلق من الشبه.. أربعين"، مثل ينطبق "بالميللي"، على كثير من حالات الاقتباس في السينما المصرية، الاقتباس في الأصل أمر معتاد في جميع الفنون، ولكن في بعض الحالات يصبح تكرار الأحداث "بالكربون" أمر مزعج للبعض، في حالة مشاهدتهم للعمل الأصلي من قبل، ولكن تبقى الكثير  من أفلام السينما المصرية لا يعلم الجمهور أنها مطابقة تماما لأفلام عالمية، فقررنا في اتفرج أن نعرض أهمها، ويبقى الأمر لكم، هل الصورة كانت في نفس جودة الأصل، أم عملية الاقتباس لم تكن في مصلحة العمل ؟!




عام 1954 قدمت السينما اليابانية فيلمها Seven Samurai، وبعدها بستة أعوام قدمت السينما الأمريكية فيلمها التاريخي magnificent seven، ليأتي الدور على السينما المصرية لتقدم عام 1991 فيلم"شمس الزناتي"بطولة الزعيم عادل إمام، وسوسن بدر، وتحكي قصة الفيلم عن القرية التي تتعرض للنهب من عصابة، ليستعين أهلها بسبع رجال أغراب لمساعدتهم، وينجح السبع رجال في المهمة، ولكن بعد أن يموت معظمهم.


 


عام 2000 ظهرت مونيكا بيلوتشي في دور المرأة التي يهجرها زوجها ليطمع الجميع فيها، وترتبط بعلاقة خاصة مع صبي صغير يتمنى البقاء بجوارها دوما، وبعد هذا الفيلم الذي حقق نجاحا مقبولا، ظهر فيلم هيفاء وهبي "حلاوة روح"، وحققت أغنية الفيلم التي قام بغنائها الفنان حكيم حينها نجاحا أكبر من نجاح الفيلم نفسه.



هل تعلم أن هناك فنان إيطالي كان يقدم أفلام كوميدية بعناوين تحمل اسمه مثل الفنان الراحل العظيم اسماعيل ياسين، عام 1950 قام الكوميديان الإيطالي توتو ببطولة فيلم اسمه "توتو طرزان"، ليعيد اسماعيل ياسين تقديم الفيلم نفسه بعدها بثماني سنوات تحت اسم "اسماعيل ياسين طرزان".




عام 2000 قدمت السينما الأمريكية من بطولة برندان فريزر وإليزابيث هيرلي فيلمها "bedazzled"، وهو كان إعادة تقديم لفيلم تم عرضه في الستينات، عن شاب يتمنى الإرتباط بفتاة، ولكنه بسبب خجله يفشل في ذلك، حتى يظهر له جني ليحقق له أمنية الظهور بأكثر من شخصية من أجل لفت انتباه الفتاة، وإثارة إعجابها، وهو ما تم تقديمه في السينما المصرية عام 2009 في فيلم "طير انت"، بطولة النجمين أحمد مكي، ودنيا سمير غانم.





قدمت السينما الأمريكية عام 1970 أحد أهم كلاسيكياتها تحت عنوان "
Borsalino"، من بطولة ألان ديلون، وجان بول بيلموندو، عن رجلين جمعتهما الصداقة، ليشقا طريقهما وسط العصابات، والظروف الصعبة، ليصبحا أغنياء، وعن فكرة ثأر أحدهما للأخر بعد قتله، وفي عام 1986 قدم الثنائي المتألق حينها عادل إمام، وسعيد صالح، نفس القصة في فيلم "سلام يا صاحبي".







يشكل فيلم "السلم والثعبان" الذي تم تقديمه في عام 2001 حالة خاصة في السينما المصرية بتلك الفترة، وبالنسبة لجيل الثمانينات الذي كان يعيش مراهقته في تلك الفترة، ولكن الفيلم الذي شهد تألق خاص للثلاثي، أحمد حلمي وهاني سلامة مع حلا شيحة، كان إعادة لمعظم تفاصيل الفيلم الذي قامت ببطولته ديمي مور عام 1986 تحت عنوان "About the last night".




وفي عام 2001 قدمت السينما الأمريكية فيلم " shallow hal"، بطولة الممثلة cwyneth paltrow، والممثل jack black  ، والذي حكى عن فتاة ثمينة تتمنى أن يحبها ويعشقها رجل ولكن تحدث العديد من المواقف الكوميدية، والسينما المصرية عندنا قدمت نفس شكل القصة في فيلم "حبيبي نائمًا" عام 2008، والذي كان من بطولة مي عز الدين وحسن حسني وخالد أبو النجا.





فيلم "rain man" قدمته السينما الأمريكية عام 1988 ،عن أخ يستغل مرض شقيقه بالتوحد، ومع الأحداث  شخصيته بتتغير، وطبعًا السينما المصرية قدمته بعدها بفترة من خلال  فيلم "التوربيني" بطولة أحمد رزق وهند صبري عام 2007، ولاقى العمل إشادة من الجمهور.






وفي عام 2011 نال فيلم "فاصل ونعود" ، إعجاب شديد من الجمهور، واللي كان بيدور أحداثه  بحث البطل "كريم عبد العزيز" عن ابنه المخطوف، وده مش جديد فقد سبق وقدمت نفس الفكرة في فيلم  "Momento" عام 2000.