كان أخرهم "أبو النجا".. 5 فنانين هاجموا الحجاب

الأحد 12 أغسطس 2018 11:28
كتب: ندا عصام

 
أثار الفنان خالد أبو النجا، منذ يومين حالة كبيرة من الجدل بعد التدوينة التي كتبها عبر صفحته الشخصية على "تويتر" رافضًا فيها فكرة الحجاب مؤكدًا أنه ليس فريضة إسلامية، قائلًا: "
الحجاب ليس فرضا إسلاميا مع احترامي لقرار الحجاب لكنني ضد تحجيب العقول ضد ولا احترم فكرة تسييس جسد المرأة كمنهج (و موثق) للإسلام السياسي #كفاية_عك"، ومن هنا فتحت النار على "أبو النجا" وهاجمه عدد كبير من الجمهور موجهين له انتقادات لاذعة.



لم يكن خالد أبو النجا، هو الوحيد الذي تحدث عن فكرة رفض الحجاب فقد سبقه فنانون آخرون منهم الفنانة يسرا، التي تحدثت عن منع المحجبات من دخول الشواطئ، وقالت خلال استضافتها مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامجها "المتاهة": " الحجاب حرية شخصية، لكن الإسلام أرقى وأكبر وأحلى من كده بكتير، حجب قلبك ولسانك وضميرك قبل ما تحجب وشك، وفي أماكن ماينفعش المحجبات يروحوها، مينفعش مثلًا يروحوا على البحر، لأني بشوف أن الحجاب في الحالة دي بيكون مغري أكثر من المايوه، وبيكون شكله وحش أوي، عايزين شواطئ حقهم لكن في مكان لوحدهم".




بينما رفض فاروق الفيشاوي، فكرة ارتداء المرأة الحجاب أو النقاب، وقال في برنامج "100 سؤال" مع الإعلامية راغدة شلهوب: "أنا ضد الحجاب تمامًا، وضد النقاب تمامًا، الإنسان ما بداخله يظهر على وجهه، الحجاب حجاب داخلي وليس خارجيًا على الإطلاق، السيدة الغير المحجبة اللي عندها أخلاق ومبادئ ومُثُل وتقاليد وأعراف أهم بكثير جدًا من المرأة التي تضع على رأسها غطاء، والله أعلم يمكن تكون المرأة المحجبة دي مش كويسة، من المحتمل أن يكون الحجاب ساتر، والمرأة التي تتحلى بالأخلاق يظهر على وجهها دون حجاب".


 


أما بالنسبة لإيناس الدغيدي، صاحبة التصريحات المثيرة للجدل، فهي الأخرى أكدت إنها ضد الحجاب، وقالت في برنامج "100 سؤال" التي قدمته الإعلامية راغدة شلهوب: "مش راضية عن الحجاب، وهو مش زيًا إسلامي، وأنا طول عمري بشعري فالحجاب عمره ما هيخليني أكثر صدقًا مش هيغير فيا حاجة"، مضيفة: " وياما ناس تخفت وراء الحجاب"، وفي برنامج "شيخ الحارة"، مع الإعلامية بسمة وهبي قالت إيناس الدغيدي، إنها تفضل الموت عن ارتداء الحجاب.




وعلقت من قبل هيدي كرم، عن ارتداء المرأة للحجاب، وقالت في برنامج "نفسنة": "في الثمانينيات كنا بنلبس ميني جيب، وبعد كدة دخل علينا الحجاب ثم الخمار ثم النقاب، ولما الست بتلبس واسع وتبتدي تغطي جسمها مايبقاش في دوافع عندها إن شكلها يبقى حلو لأنها على طول مخبيه جسمها، بتبقى شايفة إن جسمها حاجة وحشة وتكسف ولازم تخبيه، وفي فترة التسعينيات هي فترة الانحدار التام للست المصرية، مع بدء انتشار الحجاب الغريب المخيف، 75% من الستات فجأة بدون أي مقدمات بقوا محجبات".