أزمات محمد صلاح واتحاد الكرة مسلسل لا ينتهي

الاثنين 27 أغسطس 2018 11:58
كتب: محمد جمال

شهدت الساعات القليلة الماضية خلاف جديد وأزمة كبيرة بين محمد صلاح جناح المنتخب الوطني والمحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي مع الاتحاد المصري لكرة القدم.

وفجر الفرعون المصري الأزمة عن طريق تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بتجاهل مسئولو الاتحاد الرد على خطابات وكيل لأعماله والمحامي الخاص به.

ولم تكن هذه هي الأزمة الأولى بين محمد صلاح وإدارة الجبلاية حيث أن الشهور الماضية كانت شاهدة أيضًا على عدة خلافات أبرزها:

·       طائرة المنتخب وحق استغلال صورته، الأزمة التي تم حلها بتدخل من وزير الرياضة السابق خالد عبد العزيز.

 

·       وبعدها، نشبت الأزمة الأكبر في روسيا بسبب زيارة بعثة المنتخب لرمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان، الأمر الذي تسبب في هجوم دولي على صلاح بسبب اتهام قديروف في عدة جرائم حرب الأمر الذي شهد بعدها تفكير صلاح في اعتزال اللعب الدولي.

 

ولم يقف الاتحاد المصري مكتوف الأيدي أمام اتهامات صلاح بل أصدر هو الآخر بيانًا رسميًا يرد فيه على اتهامات اللاعب وجاء على النحو التالي:

اتحاد الكرة لم يتلق أي اتصالات أو رسائل أو مخاطبات مباشرة من أي من لاعبي المنتخب الوطني الأول، وبالأخص من جانب النجم محمد صلاح كما تردد، وكل ما تلقاه الاتحاد من مخاطبات رسمية من جانب الوكيل الكولومبي للاعب.

وأرسل الوكيل خطابا بتاريخ يوم 23 أغسطس 2018 للاتحاد، بعد أن أرسل في وقت سابق رسالة شخصية على "إيميل" رئيس اتحاد الكرة الشخصي، بتاريخ يوم 11 أغسطس، وتم التواصل معه يوم 16 أغسطس من جانب المدير التنفيذي للاتحاد، للتأكيد عليه بأن مثل هذه الأمور يجب أن يتم إرسال خطاب رسمي بها موقع، إلى الاتحاد على الفاكس أو عنوان البريد الالكتروني، فأرسل المحامي الخطاب الرسمي خلال فترة الأعياد يوم 23 أغسطس وتم إبلاغه بأن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعا بعد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وهو الاجتماع الذي أعلن عن عقده اليوم الاثنين لإعلان قرار الاتحاد بشأن الخطاب.

وبغض النظر عن الطلبات التمييزية الكثيرة وغير المنطقية وهو الأمر غير المسموح به داخل صفوف المنتخب لتمييز لاعب عن الآخرين، فإن الخطاب تضمن إهانة كبيرة وغير مقبولة على الإطلاق في كل صياغته وتفاصيله، وخاصة أنه اشترط خلال الخطاب إما تنفيذ طلباته أو استقالة الاتحاد!!!

وإن اتحاد الكرة ومجلس إدارته كانوا حريصين كل الحرص على مصلحة اللاعب والتأني في إصدار القرار والرد لحين الاجتماع الرسمي.

ومجلس الاتحاد سيجتمع في الثانية عصر الاثنين كما تم الإعلان عنه من قبل بمقره لبحث خطاب وكيل صلاح وإعلان تفاصيل الجلسة وقرار المجلس عند الساعة الرابعة عصرا لجميع وسائل الإعلام.

ولأن لمحمد صلاح مكانة خاصة جداً، وغالية، ربما لا يعلمها و لا يعرفها وكيل الأعمال الكولومبي للاعب، لن يقوم الإتحاد بالرد على تفاصيل هذا الخطاب غير المنطقي وعلى ما جاء فيه من تجاوزات لا يمكن قبولها تحت أي مسمى، و ذلك إكراماً للنجم الذي نعتز به، دون أي مزايدة تجاه أي ابن من أبنائه.