أصل الحكاية| قصة "أول إزازة كاتشب"

الثلاثاء 10 إبريل 2018 19:10
كتب: نهى حمدي

 استطاع أن يثبت نفسه ويكون عنصر ثابت على كل سفرة في مختلف أنحاء العالم، مع أغلب الأكل "بطاطس ماشي"، "برجر ميضرش"، "بيض وأيه المانع" وغيرها من الأكلات التي أصبح لولا وجوده لا يستساغ من دونه، فـ"الكاتشب" هو الجندي المحبوب للأطفال قبل الكبار بمذاقه اللذيذ، ولكن مع دقيقة تفكير في هذا الجندي اللذيذ، حاولنا البحث عن أصله وكيف خطر على بال صانعه أن يصنعه ومن أين جاء اسمه؟

"صوص" أحمر مصنوع من الطماطم في "ازازة مبقلظة" هذا هو الشكل الذي وصل إلينا للـ"الكاتشب"، ولكن قبل أن يكون هذا هو شكله فقد مر"الكاتشب"برحلة طويلة، كانت بدايتها في جنوب شرق أسيا، ولكن ليس بالطماطم ولكن بخضروات أخرى مثل الفول والمشروم وغيرها، ولم يكن له اسم محدد، ولكن عرفته بعض الدول الأسيوية بالكاتشب وهي كلمة صينية تعني kê-tsiap وهي الصوص المستمد من الأسماك المخمرة أو الملوحة، واحضره التجار من فيتنام إلى الهند.

وفي نصف القرن الـ18 كتبت طباخة إنجليزية وصفة الكاتشب ،وذكرت فيه المكونات من مزج الجعة والأنشوجة، ومع رحلات التجار على البلدان والمستعمرات البريطانية، احضروا التوابل المختلفة ومن بينها التوابل التي تضاف إلى "الكاتشب" وهي القرفة، والخردل، وجوزة الطيب، والفلفل الحريف، ليكتسح «الكاتشب» ويصبح على كل مائدة إنجليزية.

بدأ تناقل "الكاتشب" وطريقته بين المطابخ الأوروبية حتى وصل لأمريكا، ورشح أحد العلماء وهو"جيمس ميز" سنة 1812، أن يتم صنع "الكاتشب" بالطماطم والتي كانت تعرف في هذا الوقت بـ"تفاح المحِبة" كطريقة جديدة، ليصنع بالطماطم بالفعل ليذاع صيت "الكاتشب" في أمريكا بمختلف ولاياتها بعد الحرب الأهلية هناك، وأضيف إلى مكوناته الخل والسكر وبعض النكهات الأخرى.

ليفتح صفحة جديدة "للكاتشب" مع "هنري هاينز" صاحب الشركة الأشهر لصناعة "الكاتشب" على مستوى العالم، فالمذاق الحلو والزجاجة التي أصبحت علامة وماركة مسجلة "للكاتشب" كاناتا السبب في أن يعرفه العالم كله، وكان ذلك في القرن الـ19، ومن وقتها وبات "الكاتشب" الضيف القائم على سفرة العالم كله.