اتفرج| رقص وأغاني فلكورية بمهرجان التمور بسيوة

الأحد 19 نوفمبر 2017 11:50
كتب: نهى حمدي

عُرف عن زراعة نخيل التمر منذ العصور الأولى، أنه ينمو في المناطق الحارة الجافة وشبه الحارة، حيث تعتبر زراعة نخيل التمر من أكثر أنواع الفواكه تكيّفاً مع البيئة الصحراوية، نظراً لتحملها درجات مرتفعة من الحرارة والجفاف والملوحة.

وحسب إحصائية منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، فاق الإنتاج العالمي سبعة ملايين طن من التمور المختلفة للعام 2013م.
ويهدف مهرجان التمور بسيوة إلى النهوض بقطاعي النخيل وإنتاج التمور، وإحداث نقلة كبيرة في التسويق والترويج للتمور في واحة سيوة التي تتميز بأفضل أنواع التمور على مستوى العالم.
شاركت في المهرجان 4 دول عربية عرضت التمور الخاصة بها، في أجنحة مقامة على الطراز البيئي، باستخدام جذوع وجريد النخيل، وشارك شباب مصريين من القاهرة لمتابعة وحضور فعاليات المهرجان من خلال جروب "Out to see" لتشجيع الشباب المصري على حضور المهرجانات المصرية خارج العاصمة، وتنشيط السياحة.