اتفرج| قصة حب بدأت في موسكو واكتملت في حلوان «فيديو»

الثلاثاء 23 يناير 2018 14:49
كتب: أميرة عفيفي

البعض يختار الزواج من أجنبيات، هربًا من النفقات والعادات والتقاليد المعقدة في مجتمعنا والتي تتعلق بشروط الزواج المتعارف عليها، ولكن على الرغم مما يوفره الزواج من أجنبيات من سهولة ويسر وشروط غير معقدة، إلا أنه له العديد من السلبيات والعقبات أيضًا.

ومن أبرز الاختلافات التي يمكن أن تشكل عائقًا للزواج من أجنبية، هي الديانة، الجنسية، اللغة، تربية الأبناء، العادات والتقاليد المجتمعية، الموروثات الثقافية، نمط الحياة ، وغيرها من المشكلات التي ترجع لطبيعتهم المختلفة، ولكن إذا كان التفاهم والحب هما أساس العلاقة بينهما ربما ينجح هذا الزواج ويكون نموذجًا لحياة أسرية ناجحة، على عكس الشائع بأن الزواج من الأجانب ما هو إلا علاقة مهددة بالانتهاء من قبل بدايتها.

«أحمد وإلينا» مصري وروسية، تزوجا منذ ثلاثة أعوام، بدأت قصة حبهما في موسكو، وانتهت بزواجهم في «حلوان»، أبهروا الكثيرون حول العالم،  بقصة حب غير تقليدية، تخطت الظروف والمسافات وجمعتهما سويًا ليتخلى كل منهما عن عاداته وتقاليده خالقًا ظروف جديدة تناسب حياته مع شريكه.

«اتفرج» في منزل أحمد وإلينا، ليحكوا لنا عن اختلافاتهم، وكيف استطاعا أن يتغلبا على العادات والتقاليد لكل مجتمع من المجتمعات المنتمين إليها.



الكلمات المفتاحية: