«احرقوا جسدي بعد مماتي».. وصية ريم بنا قبل رحيلها

الأحد 25 مارس 2018 13:20
كتب: أميرة عفيفي

«أحرقوا جسدي بعد مماتي .. وعبِّئوا رفاتي في زجاجة عَرَق نصراويّ .. واحشوها بالبنزين والمواد المشتعلة .. لتتحوّل إلى "مولوتوف" في يد مُقاوم يرجم بها أعداء الحُبّ وطُغاة الأرض»، هكذا تركت الفنانة الفلسطينية الراحلة ريم بنا، وصيتها للجميع قبل رحيلها منذ عام 2013، والتي عبرت بها عن شدة حبها للسلام وفلسطين وبغضها للطغاة المدمرين.

رحلت ريم بنا عن عالمنا أمس السبت الموافق 24 من مارس الجاري، بعد صراع طويل مع مرض سرطان الثدي، والذي هاجم جسدها أول مرة منذ تسع سنوات وظلت تحاربه طوال هذه المدة حتى انتصر عليها في النهاية ولفظت أنفاسها الأخيرة في العاصمة الألمانية برلين.

وبحسب ما ذكرت أسرة ريم، في الثامن عشر من مارس الجاري، أن حالتها الصحية كانت تتدهور وتتعرض لانتكاسة شديد، ما دفعهم إلى الذهاب لمستشفى الناصرية، وبعدها غادروا إلى برلين لتجري عملية جراحية بسيطة، ولكنها لم تستطع الصمود أكثر من ذلك إلى أن انتهت رحلتها في برلين بعد 6 أيام فقط، بسفر إلى عالم آخر لا رجعة منه.