اعترضت على راتب المدير فكان مصيرها السجن "فيديو"

الجمعة 12 يناير 2018 12:57
كتب: متابعات أتفرج

أدى اعتراض معلمة على زيادة راتب المدير، في اجتماع إحدى مدارس ولاية لويزيانا الأمريكية، لاعتقالها بعد طردها من الاجتماع من قبل رجل أمن.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن "معلمة اللغة الإنجليزية ديشيا هارجريف لم تتصرف في اجتماع المدرسة، وفقًا للإجراءات والنظم المعمول بها لإبداء عدم رضاها عن الراتب؛ ما دفع الشرطة إلى مطالبتها بالمغادرة".

وأشارت "ديلي ميل" إلى فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه صراخ المعلمة بمدرسة "ريني روست" الإعدادية، ومحاولة مقاومتها للشرطي، الذي دفعها على الأرض وقام بتقييد يديها ووضعها في الأساور الحديدة، ثم رافقها إلى خارج مبنى المدرسة.

وأظهر الفيديو، كيف أعربت ديشيا عن رأيها بكل هدوء، عندما هاجمها رجل الأمن وأجبرها على مغادرة غرفة الاجتماع، في حين كانت تطلب منه عدم لمسها عندما هاجمها وبدأ يكبلها.

ووفقا للصحيفة، فقد اشتكت المعلمة من أن المدير حصل على زيادة في راتبه الشهري، بينما لا يحصل المعلمون على أي زيادة، معتبرة أن ذلك "إهانة كبيرة".

وقالت المعلمة أن "يحصل المدير أو أي شخص في منصب إداري على زيادة في الأجور، فذلك يعتبر إهانة للمعلمين وعمال الكافتيريا وأي عامل بالمدرسة".

من ناحيتهم، رد أعضاء مجلس إدارة المدرسة قائلين إن "الاجتماع عقد لمناقشة القرار الجديد بشأن زيادة راتب المدير، وليس بشأن رواتب الموظفين".

وفي حين لم توجه إدارة المدرسة أي اتهامات للمعلمة، لكنها لا تزال في السجن، لأنها تواجه تهمة "مقاومة السلطات"، بعض رفضها الامتثال لأوامر الشرطي بمغادرة مبنى المدرسة.