«الإخوان» يستعدون للهجوم على شفيق بعد نفيه شائعاتهم

الأحد 3 ديسمبر 2017 23:00
كتب: محمد حامد أبو الدهب

خذل المرشح الرئاسي الأسبق، الفريق أحمد شفيق في أول تصريحات له بعد وصوله القاهرة، جماعة الإخوان المسلمين، خصوصًا عقب تأكيده على حسن المعاملة، والاستقبال، التي حظي بها لحظة وصوله مطار القاهرة الدولي عائدًا من الإمارات.

واستغلت جماعة الإخوان المسلمين عودة «شفيق» في الترويج للشائعات عبر منافذها الإعلامية سواء القنوات الفضائية التابعة للتنظيم، أو صفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وادعت المنافذ الإعلامية التابعة للجماعة إلقاء القبض على شفيق من قبل السلطات الإماراتية، وترحيله إلى القاهرة على متن طائرة خاصة، واختفاء المرشح الرئاسي الأسبق عقب وصوله مطار القاهرة.

كما روّجت منافذ الإخوان لاحتجاز الفريق شفيق بأحد الجهات الأمنية للتحقيق معه، بعد إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية 2018، وأنه يتعرض للقمع من السلطات المصرية بسبب ذلك، ومن المتوقع أن تهاجم الجماعة، وأنصارها شفيق بسبب تصريحاته الأخيرة في الفترة المقبلة، بعد أن أعلنت استعدادها لتأييده.

أكد المرشح الرئاسي الأسبق، الفريق أحمد شفيق في أول تصريحات له بعد وصوله القاهرة، أنه لم يرسل بيان ترشحه للانتخابات الرئاسية لقناة الجزيرة، موضحا أنه خصص لوكالة رويترز الإخبارية.

واعتذر شفيق في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج العاشرة مساء المذاع على قناة دريم، على بث بيانه على قناة الجزيرة، مبينا أنه يجري تحقيقا عن طريقة وصول المقطع المصور للبيان إلى تلك القناة.

وقال شفيق إنه لم يتعرض للاختطاف، وأنه يقيم حاليا بحرية تامة، وفقا لرغبته، بفندق بمحيط منزله بالتجمع الخامس، بعد أن حظي بحسن استقبال من السلطات المصرية بمطار القاهرة.

وأشار إلى أن ما تداول عن اختفاءه، والقبض عليه مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف أنه وصل مطار القاهرة، مساء أمس الأحد، ثم توجه إلى أحد الفنادق في محيط سكنه بالتجمع الخامس.