اتفرج| «الإسلام كنهر النيل وخلط السياسية بالدين يفسدهم».. من أبرز تصريحات البابا تواضروس

السبت 17 مارس 2018 21:05
كتب: عادل نصار

أثارت تصريحات البابا توا ضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، التي أطلقها ببرنامج «بالمختصر»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، اهتمام عدد كبير من المتابعين.


ويقدم «اتفرج»، أبرز هذه التصريحات في سياق التقرير التالي.

 

الإسلام كنهر النيل

شبه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الدين الإسلامي بنهر النيل، مؤكدا أنه دين معتدل مثل نهر النيل، مشيرا إلى أن طبيعته ليس لها علاقة بالعنف أو الشر.


وأضاف البابا، : «نأخذ من نهر النيل المياه و الاعتدالية، والإسلام أخذ منه الاعتدالية»، لافتا إلى أن الإرهاب والشر الذي ظهر مؤخرا قدم صورة خاطئة عن الإسلام.

 

الإرهاب هدفه كسر الوحدة الوطنية

كشف البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن نظرته للعمليات الإرهابية، قائلا« ليست اعتداءً على كنيسة بل اعتداء على مصر وعلى الوطن».


وأكد بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أنه يتم التعامل مع كل عملية إرهابية بالصلاة للشهداء وللمعتدين والوطن.

 

خلط السياسة بالدين يفسد كلاهما


وتطرأ البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في لقاءه إلى  خلط الدين بالسياسية، معتبر اختلاطهما يفسد كلاهما.

 

وشبه البابا، اختلاطهم بوضع بيض وحجر في سلة واحدة، مما يكسر البيض ويلوث الحجر، ويسبب خسارة الاثنين، موضحا أن السياسة لها خط، والدين له خط، ولا يتقابل الخطان.