«البطل مش لازم يعيش».. نهايات غير متوقعة قدمتها السينما

الجمعة 17 أغسطس 2018 11:10
كتب: ندا عصام

 «البطل لازم يعيش».. لافته رفعها الجماهير مهما كان حجم الجريمة التي ارتكبها الممثل خلال أحداث الفيلم، ولكن أن يموت البطل في النهاية يعتبر شيء صعب ومؤلم جدا، فبعد أن تعودت عليه من أول لحظة في أحداث الفيلم وعشت معه قصته بحلوها ومرها، فعندما ترى مشهد الوفاة تلقائيا تدمع عينك وتتوقف عندك كل الأحاسيس والمشاعر .

 

أحمد السقا

ركز المؤلف على شخصية «تيتو» إزاي هتتحول من شخص مجرم لشخص يحاول أن يتغير من أجل الحب.

فيلم «تيتو» أحد الأفلام الهامة التي قدمها فارس السينما المصرية أحمد السقا، والتي تركت بصمة قوية مع الجمهور.

ويعتبر من أصعب المشاهد التي تأثر بها الجميع مشهد وفاة «السقا» في الفيلم، بسبب شجار بينه وبين جماعة مسلحة أدت إلى وفاته بعد طلقات نارية، فعلى الرغم من شخصيته المجرمة في أول الأحداث إلا وأنه في النهاية تعاطفوا معه المشاهدين وانهارت دموعهم معبرين عن حزنهم، خاصة بعد أن انصلح حاله، قائلين: «ازاي يموت»؟.

 


أحمد حلمي

استطاع أحمد حلمي، في فيلم «1000 مبروك» بخفه دمه وتعبيرات وجهه التي تجعلك مبتسما حتى بدون أن ينطق بكلمة واحدة، أن يخطف نظر الجمهور ويتفاعل معه بشكل كبير، وكان «حلمي» ضمن أحداث الفيلم يستيقظ صباح كل يوم، ليمر بعدة مواقف مختلفة، ثم يموت في تمام الساعة الثانية عشر ليلا، ويستيقظ صباح اليوم التالي، يجد فجأة أنه يعيش نفس اليوم الذي قضاه أمس، حيث يعيد اليوم تكرار نفسه بأحداث مختلفة، فهنا يجد البطل نفسه محاصرًا في يوم واحد فقط من حياته لا يستطيع الفرار منه.

فكان يُحضر لحفل زفافه على الرغم من أنه طوال الأحداث كان يحلم بأكثر من مرة بأنه سيتوفى ليلة الفرح، وفي الحقيقة أثناء اتجاهه للفرح، يرى أمامه الحلم وَتأتى عربة نقل من ناحيته ثم ينعطف اتجاهها وتصدمه، ومن هنا شكل لحظة وفاته صدمة كبيرة للجمهور مما جعلهم لم يتمالكوا نفسهم وعيناهم «غرقانة» بالدموع فيعتبر هذا المشهد من المشاهد المؤثرة في مشوار احمد حلمي.

 


خالد سليم

كان يعاني «علي» الذي يجسد شخصيته خالد سليم في فيلم «كان يوم حبك» من مرض في المخ مما يتسبب في حالة إغماءات كثيرة وفقدان في الوعي، وكان «علي» يعيش قصة حب مع البطلة «ليالي» والتي تجسد شخصيتها داليا البحيري، وفي نهاية الأحداث كان جالسا يشاهد حبيبته وهي تمثل على المسرح وعيناه تذرف بالدموع سارحا معها، وفجأة صعدت روحه في سكون، وذلك مع نغمات «واحشني يا طيب» التي أعطت حالة حزن شديدة جعلتك تبكي بحرقة من نظرة حبه الشديد لها ولمنظر فقدانه الذي تشاهده أيضا.



هاني سلامة

جسد هاني سلامة، شخصية المهندس «يوسف» في فيلم «انت عمري» المتزوج من منة شلبي ولديه ابنًا، يعيش حياة مستقرة حتى يعلم أنه مصاب بمرض السرطان، فيرفض مصارحة أسرته الصغيرة ويذهب للعلاج بمفرده وهناك يقابل راقصة باليه تعاني من نفس المرض، يقع في حبها ويصبح علاجهما هو «الحب» حتى تعلم زوجته وتجد نفسها أمام اختيار صعب، وفي نهاية الأحداث توفى البطل، وعاشت «زوجته» وحبيبته «نيللي كريم» على ذكراه.