التعصب الديني مرض عضوي و«ليس على المريض حرج»

الأحد 18 مارس 2018 01:30
كتب: نهى حمدي

يعيش العالم في صراع دائم سياسيًا واجتماعيًا وتعصب ديني وهو السائد خلال السنوات الماضية، لتدار الكثير من المؤتمرات لإنهاء حالة التعصب الديني والتطرف عن طريق الخطابات الدينية ، ولكن مؤخرًا كشفت دراسة علمية لأول مرة عن "السبب الحقيقي" لانتشار ظاهرة "التعصب الديني" حول العالم.

وأظهرت الدراسة، التي نشرتها مجلة "ساينس دايركت" العلمية عن أن زيادة نسب "الأصولية الدينية" أو التعصب والتطرف الديني لدى أي شخص، يرجع إلى خلل "عضوي" في منطقة معينة في الدماغ.

وأوضحت الدراسة أن المعتقدات الإنسانية والمعتقدات الدينية، بطبيعة الحال، هي جزء من المخزون المعرفي والاجتماعي، الذي يميز البشر عن الكائنات الأخرى، وتتأثر العمليات الإدراكية والاجتماعية بتطور مناطق معينة في الدماغ البشري.

وعكف جرافمان، وفريقه البحثي على فحص المئات من المحاربين القدماء في فيتنام، وأظهرت أنهم يعانون من خلل في جزء من الدماغ، يعرف باسم "قشرة الفص الجبهي البطني"، ووجد أن أولئك المحاربين يعانون من مستويات عالية من "التعصب الديني" مقارنة بالآخرين الذين لا يعانون من نفس الخلل.

وتشير الدراسة إلى أن اختلاف طبيعة المعتقدات الدينية يحكمه مناطق معينة في الدماغ، وتحديدا الأجزاء الأمامية من الدماغ البشري، ويعتقد أن "قشرة الفص الجبهي البطني" للدماغ، تقع في الفص الأمامي من الدماغ، وتعد مركزا حيويا لأنظمة المعتقدات.

ويتسبب الخلل في "قشرة الفص الجبهي البطني" إلى زيادة نسب الأصولية الدينية، لأنه يتسبب في تقليل نسب المرونة المعرفية، ما يعني أن الشخص يصبح غير قادر على تحديث معتقداته في ضوء أي أدلة جديدة، بجانب خفض أي سمة شخصية تجاه أي انفتاح متوقع.

وتضمن البحث فحص 119 من قدامى المحاربين، الذين يعانون من إصابات دماغية، و30 من قدامي محاربي فيتنام، الذين ليس لديهم أي تاريخ لأي إصابات دماغية.

وقال غرافمان: "عززت المعتقدات سلوكياتنا لآلاف السنين، وساعدت على تشكيل التطور وبالتالي تطور أدمغتنا، وتطوير عملياتنا الإدراكية والاجتماعية، وعدم الانفتاح على أي أفكار جديدة سيؤخر على شخصيتك أو شكل تصرفك".

وأردف: "في حين المعتقدات الدينية وغيرها يمكن دراستها بشكل انتقائي مستقل عن باقي العمليات المعرفية والاجتماعية، لأن اعتمادها يكون على وظائف الدماغ الأخرى، وهو ما أعتقد أنه يكون مجالا مهم للبحث في العقود المقبلة".

الكلمات المفتاحية: