التفاصيل الكاملة لأزمة خيري رمضان

الأحد 4 مارس 2018 16:30
كتب: عادل نصار

«مينفعش مرتب عقيد الشرطة يكون 4 آلاف جنيه».. تصريح أطلقة الإعلامي خيري رمضان في برامجه الجديد على التليفزيون المصري، تسبب في أزمة كبيرة أدت إلي حسبه والتحقيق معه.


ويستعرض «اتفرج» في سياق التقرير التالي تفاصيل الأزمة.


البداية عندما ناشد خيري رمضان، وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، بزيادة رواتب ضباط الشرطة المصرية.


وأضاف رمضان، خلال برنامجه "مصر النهاردة" الذي يعرض على القناة الأولى: "لما يكون فيه عقيد مرتبه 4 آلاف جنيه وعنده طفلين هيعيش ويصرف عليهم إزاي؟"، متابعا: "فيه ظباط شرطة بيسافروا يشتغلوا في المحافظات، لما ينزل القاهرة يشوف عياله وأهله هيصرف كام! وهو مرتبه 4000 جنيه بس؟".


واستطرد قائلًا: "فيه زوجة عقيد ساكن في التجمع بشقة 120 متر.. الكهرباء جت لهم بـ3 آلاف جنيه، راحت سألت المحصل ليه؟ قال لها علشان أنتوا ساكنين في منطقة راقية وبتتحاسبوا بنظام تاني".


ووجه رمضان، حديثه لوزير الداخلية قائلاً: «نحن نقدر جهود ضباطنا لكن الرقم وضاح ومن حقهم يتأمنوا ومن حق أولادهم استثناءات في المدارس الخاصة ومن حقهم أن يكون لهم رسوم كهرباء مخفضة إذا أردتم تشجيع الشرفاء على أن يستمروا شرفاء».



التحقيق معه لنشر أخبار تسيء لهيئة الشرطة

وتحقق نيابة وسط القاهرة الكلية مع الإعلامي خيري رمضان، في البلاغ المقدم ضده من إدارة الشئون القانونية بوزارة الداخلية لاتهامه بنشر أخبار كاذبة تسئ لرجال الشرطة وذويهم، وحمل المحضر رقم ١١٧٠ جنح وسط القاهرة.


من جانية تضامن معه عمرو أديب، وناشد وزارة الداخلية بالتسوية الودية مع الإعلامي خيري رمضان، قائلا: "خيري كان في النيابة بسبب تكدير الرأي العام".

 

وأضاف "أديب" في برنامجه "كل يوم" المذاع على قناة "أون إي"، قائلا: "مذيع وطني وعمره ما أخد موقف ضد الداخلية والدولة المصرية، وخيري يعمل في التلفزيون المصري، وهو مش عدونا".

 

وتابع: "لازم نلتفت إلى المتربصين الحقيقيين للدولة المصرية والراغبين في إفشال الدولة".


الكلمات المفتاحية: