الدفاع في حرق كنيسة «كفر حكيم» : تحريات المباحث «متضاربة»

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 12:47
كتب: إسراء مهدي

تواصل الدائرة 15 إرهاب بمحكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة الاستماع إلي مرافعة الدفاع في إعادة محاكمة 21 متهما من بينهم حدثين في القضية رقم 8672 لسنة 2014 جنايات كرداسة وهي قضية حرق كنيسة "كفر حكيم" بكرداسة بعد الغاء السجن المؤبد لعدد 19 متهما والسجن 10 سنوات لمتهمين حدثين من قبل محكمة النقض .

 

واستكمل علاء عبدالفتاح همام دفاع المتهمين ١و٣و١٤ و١٦ مرافعته، قائلا أن أحداث الدعوى بدأت ببلاغ من وكيل راعى كنيسة العذراء بكفر حكيم والذي قرر أنه على إثر فض اعتصام رابعة والنهضة تعرضت الكنيسة لهجوم وسرقة محتوياتها وأنه يتهم رموز جماعة الإخوان وعلي رأسهم المرشد محمد بديع وصفوة حجازى وآخرين بالتحريض على ما حدث للكنيسة.

 

واستكمل الدفاع: بتاريخ  ٢ سبتمبر ٢٠١٣ توجه راعى الكنيسة للنيابة وقال أنه يسكن محل الواقعة و بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة فى ١٤ أغسطس فوجئ بمجموعة من الأشخاص يكسرون الشبابيك الخلفية للكنيسة ويتسللون بالداخل وفتحوا الأبواب وسرقة محتوياتها .

 


وأوضح أن مجرى التحريات قال أمام  النيابة أن نوعية الأسلحة المستخدمة  نارية وخرطوش بينما قال أمام المحكمة أن تحرياته لم تتوصل إلى نوعية الأسلحة  مما يشير إلى تضارب اقواله.

 

كانت النيابة العامة قد اتهمت كل من أشرف حلمي القهاوي ووائل محمود ومحمود رفاعي و محمد عبد الستار و خضر همام وعبد القادر فهيم ومحمد حبشوت وحسن عبد العظيم وعادل عبد الفتاح وحاتم السيد واحمد سعيد ومحمود سعد ومحمد صلاح وصبري محمد سطوحي أبو حنيش ومحمد سامي وهاني سعد حنفي وجلال حبشوت عبده محمد وأحمد محمد عبد الواحد وياسر فرج وحسام حمدي الكومي ومحمود أيمن بالتورط في حريق "كفر حكيم" بكرداسة يوم 14 أغسطس ٢٠١٣ بالتزامن مع مجزرة قتل 11 ضابطًا ومجندًا من بينهم مأمور مركز كرداسة.

 

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم ارتكاب جرائم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وإحراز أسلحة نارية وذخائر والشروع في القتل، وإضرام النيران عمدًا في منشأة دينية، وقطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات.