الرضاعة والتنظيف مسئولية الرجل أيضًا.. «جوزك هيطبخلك ايه النهاردة» ؟

الثلاثاء 10 إبريل 2018 14:40
كتب: أميرة عفيفي

تتساءل غالبية النساء دومًا، لماذا اقتصر تحضير الطعام وتنظيف المنزل عليها هي فقط، ولماذا لا يهتم الرجال بشئون المنزل ورعاية الأطفال وقائمة المهام التي لا نهاية لها، حتى وإن كانت زوجته تعمل هي الأخرى وتقضي العديد من ساعات يومها خارج المنزل، إذن فلماذا تعود هي للتنظيف وتحضير الطعام ويعود هو للراحة فقط؟

ولكي نكون منصفين، هناك رجال كثيرون يقبلون على مساعدة زوجاتهم في أعمال المنزل دون طلب، وهناك العديد من حالات الزواج التي يتفق فيها الزوجان على المشاركة واقتسام كل شيء معًا، وهناك أيضًا رجال لا يتحركون إلا في أوقات الضرورة كمرض الزوجة أو وجود ظرف طارق، ولذلك قد تلجأ بعض السيدات إلى التمثيل وأنهن بحاجة إلى مساعدة اعتقادًا منهم أن ذلك قد يأتي بفائدة كأن تتمارض بعد أوقات العمل أو تخبره بأنها تود أن تتذوق الطعام من صنع يده، وهكذا..

وإذا كان زوجك من النوع الأخير السابق ذكره والذي لا يتحرك إلا بوجود كارثة حقيقية أو حاجة ملحة لتدخله ومساعدتك في أعمال المنزل، فإليك اقتراحات لطريقة التعامل معه، وبعض الحالات التي يمكنك استغلالها لتعويده على مساعدتك.

رضاعة الأطفال

يستطيع الرجل أن يرضع طفلكما أيضًا وليست مسئولية مقتصرة عليك وحدك فإن كنتِ بحاجة ضرورية للخروج من المنزل وزوجك جالسًا فيه، يمكنك مساعدته فقط بطريقة تحضير «الرضعة»، واتركيه يتعامل معه واجبريه على تحمل مسئولية الطفل كما تتحمليها أنت.


تنظيف المنزل

إذا لم يكن زوجك يساعدك في تنظيف المنزل، فعليك أن تدفعيه لذلك إما بالإقناع أنكما تعيشان سويًا وهذه مسئولية مشتركة بينكما، أو بالإجبار كأن تستغلي وقتًا منشغلة فيه بتحضير الطعام أو العناية بالطفل وتطلبي منه تنظيف المنزل وإلا ستضطرين إلى التقصير في الأشياء الأكثر أهمية بسبب ذلك لعدم وجود وقت كافي.



الطبخ

اخبريه أنك بحاجة إلى تذوق الطعام الذي يصنعه «نفسي أدوق من عمايل أيديك»، وإذا وافق شجعيه على تكرار ذلك بمدحه كثيرًا حتى وإن كان يصنعه بطريقة سيئة «التكرار بيعلم الشطار»، وساعديه بطرح عليه أفكار جديدة وطرق التحضير ووصفات الطعام، أو اجعليه يشاركك في تحضير الطعام ومع التعود سيصبح الأمر بالنسبة إليه عاديًا.