السباحة زمان في أوروبا كان ليها شروط.. (الاحتشام ثم الاحتشام)!

الأربعاء 1 أغسطس 2018 12:51
كتب: نيرفانا سامي

على الرغم من أن مشاهدة صور لشواطئ أوروبا، وكيف يقضي الأشخاص أوقات ممتعه هناك، إلا أن ما نشاهده اليوم (حمادة)، والوضع في الماضي كان (حمادة تاني خالص) فكان الشرط الأساسي لكل من يذهب إلى الشواطئ أن يكون محتشم، ويراعي قواعد الاحتشام في كل تصرفاته على الشاطئ.


حيث كان ارتداء ملابس السباحة (المايوه) في عام 1829 غير مسموح على الإطلاق، على الرغم من أن مفهوم (المايوهات) كان مختلف تماماً عن (المايوهات) التي نرتديها الآن، ولم تكن السباحة مسموحة للنساء في الشواطئ العامة، لذلك ابتكروا اختراع غريب يسمى (آلات السباحة)، وهي عبارة عن عربة مصنوعة من الخشب تتحرك بواسطة عجلات كبيرة، وتجرها الخيول، وتقوم السيدات بركوب هذه السيارات من على الشاطئ، وتقوم بتخزين كل أغراضها في غرفة السيارة.


وبمجرد أن تصل السيدة إلى مكان بعيد في البحر بعيداً عن أنظار الرجال، تقوم بتغير ملابسها وتنزل إلى البحر تسبح بحرية كاملة خلف آلة السباحة الخاصة بها، وعندما تنتهي من قضاء وقتها في البحر تصعد مرة أخرى إلى السيارة وترتدي ملابسها وتخرج إلى الشاطئ.


وكانت العربة توفر طريقة تساعد النساء على السباحة أيضاً، حيث يتم ربط السيدة من خصرها بحبل معلق في العربة، وذلك حتى لا تسحبها الأمواج بعيداً عن آلة السباحة الخاصة بها، ومازالت هذه العربات موجودة في بعض المتاحف الموجودة في أوروبا حتى الآن.