الطابع الإنساني يطغى على الحلقة الثالثة من "Project Runway ME"K

الاثنين 4 ديسمبر 2017 14:47
كتب: ندا عصام

تنافس المشتركون، في الحلقة الثالثة من الموسم الثاني للبرنامج العالمي بصيغته العربية "Project Runway ME" على "MBC مصر"، كالعادة أمام لجنة التحكيم المؤلفة من رئيسها المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب، وعارضة الأزياء والإعلامية التونسية الإيطالية عفاف جنيفان، والنجمة الكبيرة يسرا، بالإضافة إلى ضيفة الحلقة النجمة اللبنانية نجوى كرم، التي فاجأت المشتركين بزيارتها إلى "مركز سرطان الأطفال في لبنان"، حيث كانوا يمضون وقتهم بالتواصل مع الأطفال ويستعيدون روح الطفولة، ويشعرون بمعاناتهم وألمهم ويعطونهم أملاً بحياة أفضل في المستقبل وأن يتمكّنوا من الانتصار على المرض.

وعلّقت نجوى كرم بالقول أن "التحدّي الأحلى هو الذي يعطي الأمل بغد أفضل، خصوصاً مع الأطفال المصابين بهذا المرض"، فيما اعتبرت ريم فيصل أن ما يواجهه المشتركين في هذه الحلقة هو أحد أصعب التحديات.

 أمضى كل مشترك الوقت مع أحد الأطفال الذين طُلب منهم أن يعبروا عن أحلامهم وأن يرسموا ما في بالهم على الورق، قبل أن تنضم إليهم مقدمة البرنامج فاليري أبو شقرا والمستشارة (Mentor) ومصمّمة الأزياء السعودية ريم فيصل لتخبرهم عن التحدّي المطلوب منهم، وهو تقديم تصميم يناسب المرأة العصرية على أن يكون مستوحى من رسومات الأطفال.

لم يكن وقع المهمة سهلاً على المشتركين الذين اعتبر بعضهم أن تقديم تصميم توضع عليه هذه الرسومات، لن يكون بالأناقة المطلوبة، لكنهم استمروا بالتفكير في كيفية التقديم التصميم الأنسب، بعدما شاهدوا الرسالة المصورة التي وجهها إليهم المصمم إيلي صعب. بعدها انتقل المشتركون إلى متجر الأقمشة ومنه إلى المشغل حيث باشروا بالعمل. ولم تتأخر المستشارة ريم فصيل حتى زارتهم لتفقدهم وتعطيهم النصح والتوجيه، فأشادت بتصاميم بعضهم وتمنّت على بعضهم الآخر إجراء بعض التعديلات لإنجاح تصاميمهم وإظهارها بصورة أفضل.

وفي يوم العرض، أكمل المصمّمون عملهم، قبل توجّههم مع العارضات إلى غرفتي الشعر والمكياج، ومنها إلى المسرح، حيث كانت لجنة التحكيم وضيفة الحلقة نجوى كرم في انتظار رؤية التصاميم وتقييمها، وتميّز بعضها بلمسات الإبداع والجمال. بدأت العارضات بالمرور على المسرح، في وقت وضع فيه أعضاء اللجنة تقييماً مبدئياً، تمّت مناقشته جماعياً بعد مرور كافة التصاميم أمامهم.

بعد ذلك، وقف كل مشترك من المشتركين الستة ليشرح تصميمه، واعتبرت اللجنة أن المشتركين الذين قدّموا أفضل 3 تصاميم هم: ميخائيل شمعون، وزبيدة عكاري، وساهر عوكل، قبل أن يُعلن عن فوز ساهر في المنافسة ويحصل على الحصانة التي تحميه من المغادرة في الأسبوع المقبل. أما أصحاب أسوأ 3 تصاميم فهم: عبد الحنين راوح، ونوره العبد الله، ومحمد صلاح الدين، ليتفق أعضاء لجنة التحكيم وضيفة الحلقة أن التصميم الأسوأ من بينهم كان لنوره العبد الله من الكويت، فانتهت رحلتها في البرنامج وغادرت المنافسة، ونصحها المصمم إيلي صعب أن تخضع إلى دورة في الخياط والتصميم تساعدها في تحسين عملها مستقبلاً.

ومع خروج نوره العبد الله، يستمر خلال الأسبوع المقبل 12 مشتركاً هم: ساهر عوكل من فلسطين، ريم عبد الغني وأبرار حسّان ودانة الزمان من السعودية، زينو توافق من الجزائر، ميخائيل شمعون وزبيدة عكاري وأحمد عامر من لبنان، سارة لاشين ومحمد صلاح الدين من مصر، مالك الغني من تونس، وعبد الحنين راوح من المغرب.