الطفل شادي ضحية محول الكهرباء.. القصة كاملة

الاثنين 5 مارس 2018 15:30
كتب: عادل نصار

واقعة متكررة سببها محول كهرباء مكشوف بكل إهمال، تسبب المحول في بتر يد الطفل شادي.

وستعرض «اتفرج» القصة كما يلي:

ذهب شادي مع أصدقائه وجيرانه من الأطفال للعب الكرة، في ساحة معروفة بجوار مدرسة في قريتهم بالفيوم وبجوارها محول كهرباء مكشوف، وذهبت الكرة لموقع المحول وذهب شادي معها ولكنه عاد مبتور الزارع بعد أن مسكت فيه الكهرباء.

من جانبه، قال أحمد عبد الرحمن، محامي الطفل شادي ضحية محول الفيوم، إن ما حدث للطفل شادي واقعة تتكرر للمرة الثالثة ولا يوجد أي تحرك من المسئولين، موضحا أن الطفل شادي بتر ذراعه بسبب أحد محولات الكهرباء بقرية الجندي بمركز سنورس.

وأضاف «عبد الرحمن» خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري ببرنامج «مساء دي إم سي» المذاع على قناة «دي إم سي»، أن محولات الكهرباء داخل محافظة الفيوم سيئة، موضحا أن محول الكهرباء كان بجانب المدرسة ومفتوح والكبلات والأسلاك خارجة.

وعلى الصعيد الأخر، رد أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، على واقعة الطفل شادي ضحية محول الكهرباء بالفيوم، موضحا أنهم يبحثون حل أزمة الطفل مع أسرته والإجراءات القانونية مازالت مستمرة.

وأضاف «حمزة» خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري ببرنامج «مساء دي إم سي» المذاع على قناة «دي إم سي» أن وزارة الكهرباء حريصة على متابعة والمرور على محاولات الكهرباء بصفة مستمرة للتأمين خاصة في الفيوم.

وأوضح المتحدث بأسم وزارة الكهرباء، أن هناك تعديات على الأدوات والمهمات الكهربائية من قبل الجمهور لعرض السرقة والتعديات والحصول علي الكهرباء وهذا ما يعانون منه كل فترة.