القضاء الأمريكي يوجه تهمة «الكذب على المحققين» لمستشار ترامب

الجمعة 1 ديسمبر 2017 19:52
كتب: مصطفي ماهر

أعلن القضاء الأمريكي، الجمعة، توجيه تهمة "الكذب على المحققين"، لمايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق للرئيس ترامب، في قضية الاتصالات مع روسيا.

ووجهت إلى فلين الخميس الماضي، تهمة الكذب حول مضمون اتصالاته مع سيرجي كيسلياك السفير الروسي في واشنطن، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

ويعتبر فلين الذي تمت إقالته بعد 24 يوما فقط من منصبه، كأول مساعدي ترامب الذي خضعوا للدقيق في التحقيق الفيدرالي الجاري، فيما يخص التواطؤ المحتمل بين روسيا وحملة ترامب للتأثير على الانتخابات الرئاسية.

وكان فلين قد أرغم على الاستقالة من منصبه كمستشار للأمن القومي في فبراير 2017، بعدما تبين انه أدلى بتصريحات مضللة حول محادثات أجراها مع السفير الروسي إلى واشنطن، سيرجي كيسلياك، حول العقوبات التي تفرضها واشنطن على موسكو بعد اتهامها بالتدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية لصالح فوز ترامب.

ويمنع قانون أمريكي المواطنين من التفاوض في شؤون الدولة مع حكومات أجنبية، إذ اعتبرت خطوة فيلن غير قانونية من منتقديها، على اعتبار أنها جرت قبل تولي ترامب للسلطة، بعيدًا عن القنوات الديبلوماسية المخولة بالأمر.