!الكوتشينة زمان يحكم على من يحاول بيعها بالإعدام

الجمعة 24 أغسطس 2018 14:05
كتب: نيرفانا سامي

الكوتشينة هي واحدة من أشهر الألعاب انتشاراً حول العالم ولكن هل تصدق أن أوراق اللعب الموجودة في كل منزل تقريباً في دول العالم المختلفة كان يدفع صاحبها في الماضي ضرائب مقابل اللعب بها؟!

هذا حدث بالفعل في القرن الخامس وبالتحديد في بريطانية، حيث أن الكوتشينة كانت لعبة لها صدى كبير في المجتمعات الغربية بشكل عام، ولكن بسبب إدمان بعض الاشخاص لألعاب الكوتشينة صدر قرار رسمي من البرلمان البريطاني في ذلك الوقت بمنع استخدام الأشخاص للكوتشينة طوال العام باستثناء أيام عطلة عيد الميلاد فقط.

ولكن بعد فترة من الزمن تم إلغاء هذا القرار، وأصبح الأشخاص يلعبون الكوتشينة في أي وقت، ولكن الأزمة تغيرت تماماً، حيث قام أصحاب مصانع أوراق الكوتشينة بمظاهرات مطالبين الملك تشارلز الأول في القرن السابع عشر بوقف استيراد أوراق الكوتشينة من الدول المحيط لأن هذا أثر بشكل سلبي على صناعتهم، مما جعل الملك يأمر بتأسيس شركة بريطانية لتصنيع أوراق الكوتشينة ووقف عمليات الاستيراد تماماً.

ولكن الملك ريتشارد الأول قرر جمع ضرائب مقابل حصول اي شخص على لعبة الكوتشينة نظراً للإقبال الكبير عليها، وبالفعل فرض ضرائب وصلت لمبلغ "شلن و6 بنسات" وهذا مبلغ كبير جداً بالنسبة لهذا الزمن على أي شخص يشتري الكوتشينة، وأصدر ختم خاص للكوتشينة التي دفع عليها الضرائب، وكان من يلقى القبض عليه وهو يحاول طباعة أوراق كوتشينة وبيعها تصل عقوبته للإعدام.

الكلمات المفتاحية: