«النور مكانه في القلوب».. 5 قدموا شخصية «الكفيف» بعبقرية

الجمعة 3 أغسطس 2018 11:30
كتب: ندا عصام

من أصعب الأدوار التي قد تواجه الممثل دور الكفيف، وذلك لما له من متطلبات جسديه وحسيه صعبة التجسيد، ولكن بالطبع هناك من قدموا مثل هذه الأدوار ببراعة شديدة وكان لهم أثر كبير، وعلامة أكبر فى نفوس المبصرين، والفاقدين لحاسة البصر، رحلة طويلة من الشموع السوداء مرورا بالشيخ حسني، وحتى وصلنا إلى نور عيني.

 

عادل إمام

قدم الزعيم طوال مسيرته الفنية أدواراً كثيرةً ما بين الكوميديا والتراجيديا استطاعت أن تحقق نجاحا مبهر، ولكن عندما جسد دور الكفيف في فيلم «أمير الظلام» أبهر الجمهور بأدائه الذي لا مثيل له، فنجح في تقديم الدور الذي جمع ما بين خفة الظل، والحزن كعادته، ففي النهاية الزعيم بعبقريته "قادر يضحكك ويعيطك في نفس الوقت".

 


محمود عبد العزيز

كان أداء الساحر في فيلم «الكيت كات»، خرافي بشكل غير معقول، ويعتبر من أهم الفنانين الذين أبدعَوا في دور الكفيف «الشيخ حسني» صانع البهجة، ويعتبر من أهم المشاهد التي أحبها الجمهور، ومن أروع مشاهد الفيلم لحظة ركوبه الدراجة البخارية وهو ضرير كنوع من أنواع التحدي، وإقناع نفسه انه قادر على فعل أي شئ.

 


صالح سليم

على الرغم من كونه لاعب كرة قدم، وليس له صلة بالتمثيل، إلا أنه أبدع في أداء شخصية الضرير من خلال فيلم «الشموع السوداء»، وتميز فيه بأن حاسة السمع لديه قوية جدا، فكان يشعر بالأشخاص من خلال خطواتهم فقط، فتأثرنا معه من البداية وحتى عندما عاد له النظر، ويعتبر أحد أهم الأفلام المصرية التي قدمت دور الكفيف بشكل مميز نالت إعجاب ملايين الجماهير.



أحمد آدم

ابدع الفنان أحمد آدم، في دور الكفيف من خلال فيلم «صباحو كدب»، ولكن في أغلب المشاهد كانت روحه الخفيفة طاغية عليه، وعندما استرد نظره من جديد في نهاية الأحداث اكتشف أن كل من حوله يخدعوه مما جعله يقول: «العمى ارحم بكتير»، وتعتبر هذه الجملة من أشهر الجمل التي ظهرت في الفيلم.



منة شلبي

قدمت منة شلبي دور الكفيفة من خلال فيلم «نور عيني» الذي لعب بطولته النجم تامر حسني، فتعرضت خلال الفيلم لحادث مما جعلها تفقد نظرها، وتستمر في أن تعيش حياتها الطبيعية كما هي، ولكن في النهاية اتبعت وسيلة طبية حديثة ساعدتها على استعادة نظرها لتستكمل قصة حبها مع البطل، فنجحت منة، في تقديم الدور بشكل بسيط ومميز.