«الوحش» أمام المحاكم بسبب تصريحات «الجينز المقطوع»

الاثنين 30 أكتوبر 2017 21:37
كتب: محمد حامد أبو الدهب


   أثارت تصريحات المحامي نبيه الوحش، التي هاجم خلالها مرتديات بنطلون «الجينز المقطوع» من الخلف، ودعا إلى التحرش بهن، واغتصابهن، غضب حقوقي كبير.

    وكان «الوحش»، قد صرح في وقت سابق  على أحد الفضائيات، إن " البنت اللي بتلبس بنطلون مقطوع من ورا تُحرّض على التحرش بها، فهي لا تحمى نفسها، وتحرّض الناس على التحرش بها، ولو ابنة نبيه الوحش لبست بنطلونا مقطوعا من ورا يبقى التحرش بها، واغتصابها واجب وطني".

   وتسببت تصريحات «الوحش»، التي اعتذر عنها فيما بعد، في غضب المنظمات، والجهات المدافعة عن حقوق المرأة، وعدد من الشخصيات العامة.

   وتقدّم المجلس القومي للمرأة ببلاغ للنائب العام يتهم نبيه الوحش بالتحريض الصريح على التحرش، والإغتصاب مما يهدد الأمن، والسلم العام، مطالبًا المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بمنع ظهور «الوحش» في المنافذ الإعلامية.

   وأهاب المجلس بجميع وسائل الإعلام بمنع ظهور مثل هذه الشخصيات، وأصحاب التصريحات المثيرة للجدل، التي تحضُّ على نشر العنف ضد المرأة في المجتمع، واحتقار المرأة، والتقليل من شأنها.

    واعتبرت رئيسة المجلس القومي للمرأة، الدكتورة مايا مرسى تلك التصريحات دعوة صريحة للتحرش، والاغتصاب، مؤكّدة على مخالفتها للدستور الذي يكفل حماية المرأة من جميع أشكال العنف.

    وأشارت إلى أنه لا يليق بمحامٍ من المفترض أنه يدافع عن الحريات، أن يصف جرائم مثل الإغتصاب، وهتك العرض بأنها واجب وطني، مؤكّدة على استمرار المجلس في مقاضاة صاحب تلك التصريحات .

    من جانبها، وصفت رئيسة جمعية نهوض وتنمية المرأة، الدكتورة إيمان بيبرس تصريحات «الوحش» بأنها "فجة، ومشينة"، واعتبرتها دعوة مباشرة، وصريحة لتبرير الأعمال الإجرامية ضد النساء المصريات المُتمثّلة في التحرش، والاغتصاب.

   وأعربت إيمان بيبرس عن اندهاشها من وصف تلك الجرائم بأنها عمل وطني، موضّحة أن الجمعية تقدّمت بشكوى إلى نقابة المحامين ضد المحامي نبيه الوحش، مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية ضده لمخالفته للدستور، والقانون.

   وبدوره أقام المحامي سمير صبري دعوى قضائية مستعجلة أمام محكمة القضاء الإداري، ضد نبيه الوحش، طالب خلالها بمنعه من الظهور في جميع وسائل الإعلام المرئية، والمسموعة بسبب تصريحاته.

    وأشار «صبري» إلى أن تلك التصريحات تُصنف تحريض على التحرش، والاغتصاب وما أن خرج بهذا التصريح إلا وقد انهالت عليه العديد من الانتقادات من جميع طوائف المجتمع والتي جاءت كلها برفضها التام لهذا التصريح معبرين عن بالغ الاستياء والاستنكار لخروج مثل هذه التصريحات المشينة والمخجلة التي تعتبر دعوة صريحة للتحرش والاغتصاب، ما يخالف صحيح الدستور، والقانون، مطالبًا بإلزام رئيس الوزراء، وكافة الجهات المعنية بمنع ظهور نبيه الوحش على كافة وسائل الإعلام.