انسى تربية ماما.. "الأوضة المكركبة والتأخير" ليهم فوائد

السبت 11 أغسطس 2018 16:10
كتب: نيرفانا سامي

منذ نعومة أظافرنا، ونحن نستقبل فقط التحذيرات بعدم القيام ببعض السلوكيات، مثل التوقف عن الحديث وترتيب الغرفة وتنظيم المواعيد، ولكن اليوم العلم ينتصر على "تربية ماما" ويكشف الفوائد العظيمة لتصرفاتنا العشوائية، وإذا كنت مللت من توجبهات والدتك واجهها برأي العلم.

1-إذا كنت تماطل في إنجاز أعمالك فلا تستمع لمن حولك من الذين يتهمونك بأنك شخص كسول، فقد أثتت أحد الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يؤجلون القيام بأعمالهم في الأغلب تكون لديهم رؤية حول الوقت المناسب لإنجاز اعمالهم، كما أنهم يعطون لأنفسهم فرصة كافية لتطوير فكرتهم قبل العمل عليها.

وقد صرح من قبل ستيف جوبز مؤسسة شركة "آبل" أنه عندما كان بؤجل عمله كان يغير نظرته لها، وانه بسبب التأجيل استبعد عدد من الأفكار يراها الأن فاشلة.




2- قضم الأظافر من أكثر العادات السيئة التي كانوا يحذرونا منها الكبار ونحن صغار بإدعاء أن هذه العادة ستكون السبب في إصابتنا بالأمراض، ولكن هناك بحث علمي أثبت أن الأشخاص الذين كانوا يقومون بقضم أظافرهم وهم صغار تكونت بداخلهم مناعة من الإصابة بأمراض الحساسية.




3- على الرغم من حرص أغلب الناس على الالتزام بمواعيدهم في أوقاتها المحددة، ولكن هناك كاتبة أمريكية قامت بنشر كتاب باسم "لا تتأخر مرة أخرى" وعلى عكس العنوان فإن الكاتبة تحدثت عن إيجابيات التأخير، وقالت أن الإلتزام بالمواعيد قد يسبب حالة إكتئاب والإحباط لأصحابها، حيث أنهم يشعرون بصعوبة إنجاز كل المهام في وقت محدد.



4- من أكثر الأفعال التي تغضب منها الامهات هي عدم الحفاظ على ترتيب الغرفة، ومن مننا لم يعنف وهو صغير بسبب "فردة شراب" في غير موضعها، أو "كيس ديليفري له كذا يوم"، وبعيداً عن ما سبق حقاً تصرف غير أدمي، ولكن الدراسات العلمية أثبتت أن الأماكن العشوائية تجعل بعض الأشخاص يبدعون أكثر من وجودهم في أماكن مرتبة.