بالصور | أسرار الضوء.. و«حنان الألباستر»

الأحد 15 إبريل 2018 14:54
كتب: محي الدين زيادة


بمنطقة البر الغربي في محافظة الأقصر حيث تتميز المنطقة بالعمل في مجال تشكيل حجر الألباستر كأواني وتماثيل و لوحات فرعونية تذكارية يقبل عليها السائحين لشرائها.

وقال الأستاذ محمد عبد الرحمن صاحب مصنع تحتمس، إحدي مصانع المنطقة أن العاملين بالمصنع ليسو بعمال عاديين كأي مهنة أخري ولكن عامل الألباستر يعامل كفنان تشكيلي لمهارته في تطويع حجر الألباستر الذي من الصعب التعامل معه وتشكيله والسيطرة عليه.

وقديما كانت تأتي الخامات علي الدواب بكميات قليلة حيث لم تكن الدواب تستطيع أن تحمل كميات كبيرة، بعكس الحال الآن فإن  الخامات تأتي من جبال نجع حمادي و أسيوط بكميات كبيرة، عن طريق السيارات النقل.

تعبتر "الدبورة" هي الأداة الأساسية في صناعة حجر الألباستر وهي عبارة عن جزء حديدي مدبب تحمله يد خشبية ليتمكن من استخدامها، وقد اخترعها قدماء المصريين للسيطرة علي هذا الحجر الصعب تطويعه.

ويدخل الحجر بعد مرحلة "الدبورة" إلي مرحلة المجداب " أي التفريغ من الداخل ولكن لكي يصمد الحجر في تلك المرحلة ولا يتفتت، يتم كسائه بتراب من نفس خامة الحجر بالإضافة إلي الغراء لتثبيته ثم يتم لفه بقطع قماش قطنية، بعد ذلك تدخل للتفريغ و يتم إزالة القماش لتستعد للمرحلة النهائية والخروج لشكلها النهائي.

يستخدم المبرد لصنفرة الحجر وتنعيمه ثم دخوله للفرن مدة 15 دقيقة وكسائه بمادة الشمع لتتخذ شكلها النهائي للبيع.



المصور: أشرف قطب