ترامب لـ المشككين في قدراته العقلية: «أنا عبقري»

السبت 6 يناير 2018 21:08
كتب: محمد حامد أبو الدهب

واصفًا نفسه بـ"العبقري راجح العقل"، ردّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم السبت، المشككين في قدراته العقلية، عبر عدة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي بموقع «تويتر» للتدوينات القصيرة.

وبحسب شبكة سي أن أن الأمريكية، فإن التقارير التي شككت بقدرات ترامب العقلية ازدادت بعد صدور كتاب "النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض".

في إحدى التغريدات، وجّه ترامب أصابع الاتهام نحو معارضيه من الحزب الديمقراطي، ووسائل الإعلام، بترديد شائعات حول اتزانه العقلي.

وقال:" الآن وبعد عام من الدراسة المُكثّفة، اتضح أن التواطؤ مع روسيا مجرد خدعة للشعب الأمريكي. الديمقراطيون وأتباعهم، ووسائل الإعلام الكاذبة، يسترجعون الأسلوب القديم الذي استعمل ضد الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريجان، ويصرخون مشككين في الاتزان العقلي والذكاء".


وأضاف: " في الواقع أكبر عاملين أساسيين في حياتي هما رجاحة العقل، والذكاء الشديد"، ورأى ترامب أن من وصفها بـ "الملتوية" هيلاري كلينتون، منافسته السابقة في الانتخابات الرئاسية، " لعبت بهذه الكروت بقوة، كما يعرف الجميع، واحترقت".


وتابع بالقول: "لقد تحوّلت من رجل أعمال ناجح جدًا إلى نجم تلفزيوني لامع، ثم أصبحت رئيسًا للولايات المتحدة من محاولتي الأولى".

ما ذكره ترامب من إنجازات شخصية، وترقيه في الوضع الاجتماعي، اعتبرها دليلًا كافيا على رجاحة عقله، وأن ذلك يجعل المرء " عبقري راجح العقل جدًا"، على حد قوله.


وأثار كتاب «النار والغضب» جدلًا واسعًا داخل المجتمع الأمريكي، بعد تشكيكه في قدرات الرئيس الأمريكي العقلية.

مايكل وولف، مؤلف الكتاب، فجّر قنبلة خلال مقابلة له مع قناة "NBC"، أمس الجمعة، تعلقت بشهادات بعض المقربين من ترامب تُفضي إلى حقيقة قدراته العقلية.

وقال وولف إن " 100% من الأشخاص المحيطين بترامب من أسرته، ومستشاريه يشككون في قدرته العقلية وجدارته بالرئاسة".


وأضاف:" حتى إيفانكا ابنة ترامب، وزوجها جاريد كوشنر يُحمّلونه مسؤولية كل شيء ويقولون: ليس نحن بل هو"، وتابع بالقول:" أقرب المقربين من ترامب يصفونه بأنه مثل الطفل، وكبار الموظفين يقولون إنه أحمق وغبي ولا يقرأ ولا يسمع".

وسارع هنري هولت ناشر الكتاب بطرحه في الأسواق، الجمعة، بعدما كان مقررًا طرحه، الثلاثاء المقبل، وذلك بعد نشر مقتطفات منه أثارت جدلا حادا في الولايات المتحدة وخارجها.


وطالب محامو ترامب، الناشر والمؤلف، الخميس الماضي، بوقف نشر الكتاب، كما هدد محامو ترامب بمقاضاة ستيف بانون كبير مستشاري الشؤون الاستراتيجية السابق للرئيس ترامب، وأحد أبرز عناصر فريق حملته الانتخابية، بتهم "التشهير والقذف والافتراء وانتهاك اتفاق الالتزام بالسرية".


وتضمن الكتاب تصريحات منسوبة إلى بانون، وصف فيها بعض تصرفات إدارة ترامب بـ"الخائنة وغير الوطنية"، وانتقد تواصل عناصر بفريق حملة ترامب الانتخابية مع شخصيات روسية.