البراءة أقصر طريق إلى الشهرة.. «مكة صلاح»

الاثنين 14 مايو 2018 12:45
كتب: عادل نصار

الشهرة حلم يراود الجميع وهناك من يخطط للوصول إليه ويتعب كل التعب ويجتهد كل الاجتهاد ويقدم كل شيء ويضحي براحته وتفاصيل حياته بهدف الوصول للشهرة المنشودة، وهناك من لا يفعل شيء ويكفي أن يُظهِر فقط برائته وقبوله غير العادي لكي يخطف الأضواء.

وظهر هذا الأمر جلياً حينما طلت «مكة» ابنة اللاعب الدولي محمد صلاح، صاحبة الثلاث أعوام، حينما ظهرت بجوار أبيها اللاعب واسع الصيت في أكثر من مناسبة.

ففي أحد الإعلانات التي قدمها «المو» للجمهور لإحدى شركات المحمول، ظهر وهو يلعب مع «مكة»، الأمر الذي خطف الأضواء لفترة من «صلاح» نفسه واستمرت ابنته حديث «السوشيال ميديا» لفترة طويلة.


 


وفي مرة آخرى، نشر «المو»، صورة له وهو ممسكاً بابنته وسط جو من الفرحة والابتسامة العريضة مرسومة على وجههما.



ومؤخراً ووقت احتفال جماهير نادي ليفربول في ملعب الريدز المعروف بالأنفلد، بفوز صلاح بالحذاء الذهبي، ووسط غناء الآلاف أغنية «مو صلاح»، قلبت «مكة» الملعب وخطفت الأنظار ببراءتها وتلقائيتها وضحكتها المُريحة، والتي تجعلك تنسى كل شيء، وذهبت الطفلة بالكرة في كل أنحاء الملعب في مشهد جعل الجميع يتفاعل معها بالتصفيق وينظر لها على أنها النجم الحقيقي للمشهد.