برغوث وجحش وصاحب الخصيتين الذهبيتين.. أغرب 6 ألقاب للاعبين

الاثنين 30 يوليو 2018 13:39
كتب: محمد جمال

لا شك أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم كله وهي تحظى باهتمام العديد من الجماهير بمختلف مراجلهم العمرية سواء أطفال أو شباب أو حتى شيوخ.

عشق الساحرة المستديرة يتفاوت مع الجماهير بنسب مختلفة فمنهم من يحبها لدرجة الجنون منهم من يحرص على متابعتها وهكذا.

عشاق كرة القدم دائمًا ما يطلقون أسماء وألقاب على الأندية والمنتخبات من أزل التاريخ ولكنها في السنوات الأخيرة بدأت تلقب اللاعبين بألقاب جديدة مختلفة عن أسمائهم.

وتأتي هذه الألقاب من الأصدقاء أو الزملاء أو الجماهير وتكون دائمًا لها سبب ولكن الغريب هو إطلاق ألقاب قد تبدو مسيئة في المعنى على اللاعبين.

تعالوا بينا نشوف بعض الأسماء الغريبة اللي أُطلقت على بعض اللاعبين واللي تحمل معنى مسيئ.

 

·         البرغوث " ليونيل ميسي "

لقب ميسي بالعديد من الألقاب بسبب شهرته الواسعة وتألقه في الملاعب ولكن أشهر الالقاب التي تلازمه هو "البرغوث".

لقب ميسي بهذا الاسم من قبل أصدقائه بسبب سرعته الكبيرة وقدرته على المراوغة بشكل مميز بالإضافة إلى قصر قامته.

 

·         رونالدو "الطفل الباكي"

لقب أيضًا رونالدو بالعديد من الألقاب الجيدة ولكن يبقى أغرب هذه الألقاب "الطفل الباكي" وهذا ما كشفته والدته التي أكدت أنه كان كثير البكاء في صغره لأنه لا يحب الخسارة في الوقت اليذي لم يكن زملائه يمررون له الكرة.

 

·         سيميوني "البلطجي"

لقب المدير الفني الأرجنتيني سيميوني بلقب البلطجي منذ أن كان لاعبًا بسبب عصبيته الكبيرة ودخوله في مشاجرات مع زملائه اللاعبين أو حتى وهو مدير فني لم يتغير وضعه عندما كان لاعبًا.

 

·         غاري ميديل  "كلب البيتبول"

يعد ميديل نجم الإنتر ميلان وإشبيلية السابق من نجوم منتخب تشيلي في الحقبة الأخيرة.

ولقب ميديل بين زملائه باسم البيتبول نظرًا لكلب البيتبول الذي يشبهه اللاعب في سرعته وقوته والتحاماته القوية وأيضًا نسبة لقصر قامته.

 

·         أرييل أورتيجا " الجحش"

أطلق المعلقين الأرجنتينيين على النجم أرييل أورتيجا لقب الجحش وكانوا نسبة في مصاحبة الاسم له وكان سبب إطلاقهم عليه هذا اللقب بسبب أنه كان له طريقة جري غريبه فهو برقض ويرفص في نفس الوقت.

 

·         بيكهام "صاحب الخصيتين الذهبيتين"

أطلقت فيكتوريا زوجة النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام هذا اللقب على زوجها بعدما ضرب سيميوني في مونديال 1998 وتسبب في طرده من المباراة.