«برمجيه بالمدح أو احرجيه بالذوق».. طرق للتعامل مع الزوج البخيل «لو مجابش هدية الفلانتين»

الأربعاء 14 فبراير 2018 17:21
كتب: أميرة عفيفي

 اتفقت أم اختلفت مع فكرة الاحتفال بعيد الحب «الفلانتين»، هذا لا يمنعك من التعبير عن حبك، وقتما تشعر بأن شريكك في حاجة إلى ذلك، سواء ببعض الكلمات الرقيقة أو الهدايا البسيطة أو حتى باقة من الورود.

وعلى الرغم من احتفال العالم أجمع بيوم عيد الحب الذي يوافق 14 فبراير من كل عام وتبادلهم للتهنئة والهدايا، ومحاولات التعبير عن الحب بمختلف الطرق، إلا أن بعض النساء في مصر تعانين من تجاهل أزواجهم لمثل هذه المناسبات، مبررين عدم اهتمامهم بذلك «مبعترفش بالفلانتين»، البعض ينصرف عن منح حبيبته أو زوجته هدية في هذا اليوم بسبب إنشغاله، والبعض الآخر فقد يكون لا يهتم بمثل هذه المناسبات.

أما إذا كنت تعاني من بُخل زوجك, «اتفرج» يقدم إليك، الحل للتعامل مع الزوج البخيل.

يقول الدكتور أحمد علام، استشاري العلاقات الأسرية، ومدرب التنمية البشرية، أن التعامل مع الزوج البخيل، يعد من أصعب التعاملات التي تحدث يوميًا، ومن العلاقات المرهقة جدًا للزوجات، ومن يتصف بالبخل المادي يكن دائمًا بخيل المشاعر والاهتمام ويظهر ذلك في تعاملاته اليومية.

ونصح «علام» الزوجات بإحراج ومقارنة الزوج بغيره في مثل هذه المواقف والمناسبات ولكن بطريقة لا تزعجه، وهو ما وصفه بأنه غير عادي، وغير محبب على الإطلاق في العلاقات الطبيعية، ولكن يمكن أن يتم استخدام هذه الطريقة فقط في حالة بخل الزوج لتغيير سلوكه وعلى سبيل المثال يمكنها أن تقول له «أنا متأكدة انك هتجيبلي هدية طبعًا»، كما أنها من الممكن أن تطرح على زوجها أفكار لهدايا بسيطة  يمكنه شرائها بدون عناء أو تكلفة، تساعده في التخلص من بخله.

بينما كان لأسماء مراد الفخراني، مدربة الأنوثة، واستشاري العلاقات الأسرية في الطريقة التي يمكن للزوجة طلب الهدية من زوجها رأي آخر، فالـ«برمجة بالمدح» هي وسيلتها المتبعة لتحقيق ما ترغب فيه مع أي امرأة مع زوجها، مشيرة إلى أن الزوجة يجب أن تمدح زوجها دائمًا، ويمكنها مدحه بعكس ما يفعله قبل أن تطلب ما تحتاجه بفترة لا تقل عن 21 يوم، فبرمجة العقل الباطن أمر يستغرق وقت، يمكّنه من تشبع الفكرة والموضوع.