اتفرج| بطريقة مختلفة طلاب «الزمالك» يردون الجميل لـ« جدو رمزي»

الخميس 15 مارس 2018 13:05
كتب: نهى حمدي

الوفاء معنى من المعاني السامية في الحياة، ربما نشتكي من انعدامها في أيامنا هذه وإنها أصبحت موجودة في الحيوان بنسبة أكبر منا، ولكن ثمة موقف صغير يحدث حتى تظهر هذه الصفة، ويقف الكثيرون له تحية وتقديرًا لفاعله، وهذا ما حدث مع  صاحب مكتبة شهيرة في حي الزمالك.

 

توفي "رمزي" أو جدو كما كان يلقبه الطلبة ولم يعلم أن بعد رحيله سيخلد طلاب المدارس المحيطة بمكتبته وبالمنطقة اسمه بطريقة مختلفة عرفان وجميل له، كل ما قام به الطلاب من مختلف المدارس هو أنهم كتبوا رسائل نعي وقاموا بلزقها على "الفاترينا" الخاصة بالمكتبة ليقرأها كل الناس.

 

فالطلاب ما قاموا بهذا الفعل إلا لأنهم شعروا  يومًا بتقدير وود هذا الرجل لهم، فقد يعيش البعض ويموت دون أن يشعر بهم أحد، أو يتركوا بصمة فارقة في حياة غيرهم سواء بكلمة أو نصيحة أو فعل  صغيرة، فمن ضمن الرسائل المتروكة على الزجاج "عزيزي جدو، أنا بحبك وهنفتقدك كثيرًا، اتمنالك يوم جميل  في  بيت المسيح".