بعد الحوت الأزرق لعبة (Roblox) تحرض الأطفال على التحرش!

الأربعاء 18 يوليو 2018 16:31
كتب: نيرفانا سامي

مع تطور الألعاب الإلكترونية، ووصولها إلى درجة من التحكم في سلوك ومعتقدات المراهقين بل، وفي بعض الأحيان توجه هذه الألعاب المستخدمين إلى ارتكاب الجرائم أو الانتحار مثل حالات الانتحار التي تسببت بها لعبة الحوت الأزرق، والحقيقة انه أصبح من المستحيل أن يستطيع الآباء السيطرة على المحتوى الذي يستخدمه أبناءهم، او حتى حجب بعض التطبيقات، والألعاب من على الهواتف الخاصة بالأطفال أو المراهقين.

 

ولكن للأسف عدد الألعاب على المتاجر الإلكترونية التي تدفع المراهقين والأطفال للانتحار يزيد كل يوم، رغم تزايد عدد حالات العنف والانتحار بسبب هذه الألعاب حول العالم، وكان أخر هذه الألعاب هي لعبة (Roblox) الموجودة على متجر جوجل ويمكن لأي شخص أن يقوم بتنزيلها على هاتفه مجاناً، حيث تم تسجيل عدد من حالات الاغتصاب، والعنف الجنسي بين المراهقين في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان الدافع وراء هذه الجرام لعبة (Roblox).

 

وعلى الرغم من إصدار اللعبة على الانترنت لأول مرة في عام 2006، وكانت تصنف كلعبة للأطفال بتصميمها البسيط، ولكن في عام 2017 وبعد وجود إصدار جديد لها على المتاجر الإلكترونية وصل عدد مستخدميها إلى 64 مليون مستخدم شهرياً، ومع التحديث الأخير الذي صدر للعبة لاحظ بعض الآباء تعلق أبنائهم الشديد باللعبة، وفي نفس الوقت حدوث تغيرات كبيرة في سلوكهم، حيث صرح أحد الآباء أن ابنه أصبح أكثر عنفا وكذلك أصبحت الألفاظ التي يستخدمها حادة جداً، وبعد فترة علم أنه قام بالتعدي الجنسي على فتاة هو وأصدقائه بسبب اللعبة، وبحسب ما قاله شاب من المستخدمين أن اللعبة تحرض على التحرش الجنسي والاغتصاب