بيريز لم يتعلم الدرس.. ريال مدريد يسير في طريق "نكسة" أرسنال

الأحد 9 سبتمبر 2018 15:54
كتب: محمد جمال

يبدو أن فريق ريال مدريد الإسباني يسير على نفس درب فريق أرسنال الإنجليزي الخاطئ الذي سلكه الأخير بعد موسمه الرائع عام 2004 الذي فاز خلاله بالدوري الإنجليزي بدون هزيمة واحدة.

وسقط بعدها فريق أرسنال في فخ الخسائر والديون حتى ضاعت هبته ولم ينجح من وقتها التتويج بلقب الدوري الإنجليزي أو حتى الحصول على بطولة كبيرة بحجم دوري الأبطال.

جاء ذلك بعدما تمسك فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد بحلمه والذي هو عبارة عن تطوير ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي حتى يصبح أحد التحف المعمارية الرياضية في العالم.

وشهدت السنوات الماضية توقيع بيريز اتفاقية مع شركتين إماراتيتين من أجل تطوير الملعب الذي تقدر تكلفته بين 400 لـ500 مليون يورو مقابل وضع كلمة الإمارات أو أبو ظبي بجوار كلمة برنابيو.

وتلقى بيريز صدمة كبيرة مؤخرًا بعدما انسحبت الشركتين من إتمام الاتفاقية بسبب مشاكل قضائية، ليصبح على عاتق ريال مدريد حملا ضخما هو التكفل بهذا العبء خاصة بعد عجز بيريز عن إيجاد شريك جديد.

وقرر بيريز الحصول على قرض بقيمة المبلغ من أجل تطوير ملعب برنابيو على حساب ريال مدريد خلال السنوات المقبلة الأمر الذي جعله يدعو لعقد اجتماع استثنائي للجمعية العمومية بالنادي للحصول على موافقة الثلثين كما ينص القانون من أجل اقتراض الأموال وهو ما ستصوت عليه الجمعية، يوم 23 من الشهر الجاري.

وفي حالة موافقة الجمعية العمومية على اقتراض الأموال وأن يصبح النادي مدينًا بمبلغ 500 مليون يورو للبنوك هل سيستطيع الحفاظ على قوامه والاستمرار في التتويج بالبطولات أم سيتراجع لخلف.

في عام 2004 الذي بنى فيه إدارة الأرسنال ملعب الإمارات تعرض لديون كبيرة أدت إلى سياسة التقشف في الصفقات بالإضافة إلى التخلي عن نجوم الفريق وعلى رأسهم تيري هنري لصالح برشلونة ليفقد الفرق من وقتها توازنه وابتعاده عن البطولات.

نفس المصير قد يواجهه فريق ريال مدريد في حالة السير على نهج أرسنال خلال حقبة السنوات المقبلة.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أن الريال لم يعزز صفوفه قبل هذه الخطوة حتى بصفقات قوية كما تردد أمثال هازارد ومبابي ونيمار وليفاندوفيسكي وهاري كين حتى يحافظ على قوة الفريق خلال السنوات المقبلة بل أنه فضل الاعتماد على العناصر الشابة الصغيرة التي يكتشفها.