تاجر هروين للمباحث: «بصرف على أمي العيانة»

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 17:33
كتب: وائل محمد على

 

فجأة تسلل بين ركاب موقف أتوبيسات الزراعة بمدينة الزقازيق، يتلفت يمينا ويسارا خشية أن يكون أحد يرصد تحركاته من رجال الشرطة ولم يعلم أن رجال المباحث أعدو له كمينا محكما للإيقاع به بعد شراءه المواد المخدرة تمهيدا لتهريبها داخل أحد الأتوبيسات.

رصد ضباط مباحث النقل العام بالزقازيق، أحد تجار الهروين يلتفت يمينا ويسارا ومتجها إلى موقف كلية الزراعة لاستقلال إحدى الأتوبيسات، بعدما أكد أحد المصادر السرية للضباط بأنه من أكبر تجار الهروين بالمدينة، وعلى الفور أعدو عدة أكمنة له بالموقف وضبطه وتبين أنه يدعى « ع . م . م» 28 سنة، وبتفتيشه عثر بحوزة على عدد 48 لفافة ورقية بداخلهم كمية من مسحوق بيج اللون يشتبه أن يكون لمخدر الهيروين وزنت حوالي 60 جرام وكذا عدد 2 شفرة موس وهاتف محمول.

 بمواجهته اعترف بحيازته للمضبوطات بقصد الاتجار وأنه يمر بضائقة مالية بسبب مرض والدته، لذا قرر أن يتاجر في المواد المخدرة للإنفاق عليها.

 وبالكشف عنه تبين انه مطلوب ضبطه للتنفيذ عليه في عدد 3 قضايا منهم قضية جنح مركز شرطة أبوكبير " سلاح أبيض " حصر غيابي بالحبس لمدة شهرين.

 وبالعرض على اللواء قاسم حسين – مساعد الوزير - مدير الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، امر باتخاذ كافة الاجراءات القانونية وتحرير المحضر اللازم.