تحت شعار "اصحى ليغفلونا".. لعنة الأهداف الذاتية في كأس العالم

السبت 7 يوليو 2018 13:45
كتب: محمد عباس
أصعب ما يمر على أي لاعب كرة قدم هي لحظة تسجيله لهدف في مرمى منتخب بلاده في كأس العالم أهم بطولة للساحرة المستديرة، لحظات يتمنى فيها لاعب كرة القدم نسيان ما حدث، ولكن الجميع يتذكرها دوما، من فينا يستطيع نسيان لحظة تسجيل بابلو إسكوبار المدافع الكولومبي هدفا ذاتيا في مرماه في بطولة كأس العالم التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، وتسببت في قتله بعد عودته إلى بلاده، أهدافا ذاتية كثيرة تم تسجيلها على مدار تاريخ بطولات كأس العالم، ولكن المونديال الحالي في روسيا في طريقه ليكون صاحب الرقم القياسي في الأهداف الذاتية، والتي كان أخرها أمس في مواجهة المنتخبين البلجيكي و البرازيلي بدور الثمانية، عندما سجل لاعب الوسط الدفاعي البرازيلي فيرناندينيو هدفا ذاتيا برأسية خادعة لحارس مرماه أليسون، ليفتح الطريق أمام المنتخب البلجيكي ليحقق انتصارا تاريخيا بهدفين مقابل هدف.

وبدأت الحكاية في المونديال الحالي في ثاني أيام البطولة، حيث قتل المدافع المغربي بوحدوز أحلام المغرب أمام المنتخب الإيراني بهدف ذاتي في مرماه بالدقيقة الأخيرة من المباراة، ليفوز المنتخب الإيراني، وتتعقد حسابات المنتخب المغربي الذي خرج فيما بعد.

اللاعب النيجري إيتيبو كان مفتاح مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الكرواتي، عندما سجل هدف التقدم للكروات في شباك منتخب بلاده.

ولن تنسى جماهير الكرة المصرية كأس العالم الحالي كلما ذكرت أمامهم كلمة الأهداف الذاتية بعد ما فعله المدافع المصري الخبير أحمد فتحي، حيث سجل فتحي الهدف الأول لمصلحة المنتخب الروسي في شباك الفراعنة، لتستغل الدببة الروسية الأمر و تسجل فوزا قوامه ثلاثة أهداف مقابل هدف، لتطيح بالفراعنة خارج البطولة، ويضمن الدب الروسي مكانه في الدور التالي.


ولكن عاد اللاعب سيرجي ايغناشيفيتش ليذيق الدب الروسي من نفس الكأس، عندما سجل بالخطأ في مرماه بالدقيقة 12 من عمر مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الإسباني في مباراة دور الستة عشر، قبل أن يتدارك الدب الروسي الأمر، ويصعد بركلات الترجيح على حساب المتادور الإسباني في مباراة تاريخية.

وكان هدف فيرناندينيو لاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي، والمنتخب البرازيلي، بداية إنطلاقة المنتخب البلجيكي لتحقيق فوز تاريخي صعد به الشياطين الحمر للدور قبل النهائي للمرة الأولى منذ بطولة كأس العالم 1986، والتي أقيمت حينها بالأراضي المكسيكية، وفاز بلقبها المنتخب الأرجنتيني.