تغيير الجلد مطلوب.. 6 نجوم بسبع أرواح

الخميس 26 يوليو 2018 14:10
كتب: ندا عصام

بيجي عليك وقت لما بتشوف الممثل بيكرر نفس نوعية أدواره، بتحس بملل، فكان منطقي من النجوم اللي عايزين يحافظوا على نجوميتهم، إنهم "يغيروا جلدهم"، يشوفوا نوعية تانية من الشخصيات اللي بيقدموها علشان الجمهور مايزهقش، نجوم كتير فشلوا في ده، بس في نجوم تانيين في السينما المصرية لعبوها صح.

 

أحمد حلمي

أحمد حلمي، في السينما الناس اتعودت تشوفه في الأدوار الكوميدية يعني هتدخل السينما وضامن انك هتضحك وتنبسط زي مثلا "مطب صناعي، وزكي شان، وجعلتني مجرمًا، وظرف طارق، وكدة رضا"، لكن التغير كان مطلوب جدًا ولما حس "حلمي" إن الموضوع زاد عن حده قرر يغير من جلده تمامًا ويقنعنا أنه ليه في كل حاجة مش كوميدي وبس وعملنا فيلمين "آسف على الإزعاج، و1000 مبروك"، يعتبروا نقلة مهمة في حياته، شخصيات تآثرنا بيهم خصوصًا أنه مات في النهاية وده على غير العادة.

محمد سعد

الكل حفظ شخصيات محمد سعد، في السينما المصرية واللي دايما بيكررها، زي" اللمبي، واللمبي 8 جيجا، اللي بالي بالك، تتح"، وغيرهم وده كان أمر مزعج للناس للمتفرج، أنه مش بيحاول يغير من الأدوار اللي بيقدمها، والمفروض الممثل مطلوب منه أنه يقدم شخصيات مختلفة طول الوقت، ومايفضلش على نفس النمط، وبعد فترة وسنين طويلة، قرر محمد سعد، يفاجأنا ويورينا الوش التاني، وده من خلال مشاركته في فيلم "الكنز"، قدم شخصية جادة تماما بعيدا بقى عن الأدوار الكوميدية والأداء المتكرر، ففيلم "الكنز" رجع "سعد" للنجومية من جديد.

 

أمير كرارة

أمير، نجح جدًا لما خرج من الأدوار اللي بيظهر فيها في شكل "الواد" الجان الأمور، وده شفناه في  أكثر من عمل درامي وسينمائي، ابتدى بـ"المواطن اكس" وأكد علي ده في "طرف ثالث"، وبنجاح الشخصيات اللي قدمها في المسلسلين، تحمس أمير، للخروج للجمهور بهذه النوعية من الشخصيات وأخرى لم يقدمها من قبل، زي "تحت الأرض، حواري بوخارست، الطبال" ومنقدرش ننسى مسلسل "كلبش" بجزئه الأول والثاني، أدوار أمير، الأخيرة، حققت نجاحًا وردود أفعال قوية جدًا، ومازال الجمهور منتظر منه الجديد.

 

هاني سلامة

 هاني سلامة، في بداياته كان واخد استايل معين مش بيغيروا دايمًا كنا بنشوفه في الأدوار الرومانسية، زي "السلم والثعبان، وإزاي البنات تحبك، وحالة حب، وانت عمر"، لكن للحظة اكتفى هاني، بالشخصيات دي، وقرر الخروج من عباءة هذه الأدوار، ليظهر لينا بدور مختلف تمامًا لفت نظر الكل وده كان في فيلم "خيانة مشروعة"، ومؤخرًا في الدراما من خلال "طاقة نور، وفوق السحاب".

 

حمادة هلال

بعد تركيبة شخصياته في "عيال حبيبة، والعيال هربت، والحب كدة" اللي بتميل شوية للكوميدي والرومانسية، ظهر لينا حمادة هلال، بشخصية جديدة وناجحة من خلال فيلم "حلم العمر"، تضمنت الشكل الخارجي مابين اللوك "عضلات وجسم عريض"، ده غير ممارسته لرياضة الملاكمة وتقديمها بشكل جيد يقنعك بجد إنها من هواياته وكان السبب في نجاحها أو الفضل يرجع لـ محمد رضا، اللي دربه في الأكاديمية علشان يظهر بالشكل ده.

 

عمرو عبد الجليل

رجع عمرو عبد الجليل، بعد سنين طويلة من تقديمه للأدوار التراجيدية، بدور مختلف ومميز في فيلم "حين ميسرة" للمخرج خالد يوسف ومع عمرو سعد، ليعتبره عمرو فتحة خير عليه، ويبدأ في تغير جلده من خلال أعمال درامية وسينمائية.

 

عمرو يوسف

عمرو يوسف، الناس في العموم كانت شايفاها الشاب الجميل "الامور" خصوصًا أن عينه زرقا، فكان الكل حاصره في المنطقة دي، فابتدى عمرو، ياخد أدوار البطولة لما تخلى عن ده، ونجح في عملين دراميين"جراند آوتيل، طايع".