حسن أبوالعلا يكتب: سيد رجب.. في مديح الموهبة

الخميس 11 يناير 2018 14:27
كتب: حسن أبو العلا

هو أحد الورثة الشرعيين لأجيال متعاقبة من الموهوبين، كأنه آخذ العهد من زكي رستم ومحمود المليجي وصلاح منصور، فقرر أن يظل وفيا لفن التمثيل، عازفا عن الأضواء، وإن لم يكن أمينا على موهبة كبيرة يستنزفها أحيانا في أعمال لا تليق بحضوره اللافت على الشاشة.

سيد رجب ممثل من نبت الأرض المصرية الطيبة، نحت الزمن ملامح وجهه حتى صار أشبه بفرعون قادم من معبد منسي في أعماق البر الغربي، قبل أن يمنحه كاهن عجوز بوصلة سحرية يحدد من خلالها الطريق لقلوب الناس فيدخلها مبتسما مطمئنا.

وكعادته يدخل سيد رجب رهانات مع موهبته، يدخلها بثقة المتصوف في الفوز بالعطايا الإلهية، فيفاجئ الجميع كل فترة بتجربة تستحق التوقف والانتباه، وكأنه يقول "أنا هنا"، هذا ما فعله في فيلمه الجديد "طلق صناعي" الذي شارك في غزل خيوط إبداعه مع كتيبة من الموهوبين مثل خالد دياب وماجد الكدواني وحورية فرغلي وبيومي فؤاد ومصطفى خاطر والقدير عبدالرحمن أبوزهرة.

في "طلق صناعي" يجسد سيد رجب شخصية مدير أمن القاهرة، وهي شخصية تبدو نمطية، لكنه يمنحها فيضا من موهبته فيجعلها- بفضل كتابة درامية شديدة الرهافة- تأخذ منحى آخر، تضحك معه وتعترض على قسوته لكن لا تستطيع أن تكرهه.

يعرف سيد رجب كيف يتسلل إلى أعماق الشخصية، فمثلما برع في تقمص شخصية القيادة الأمنية في "طلق صناعي"، فإنه أجاد بنفس البراعة أداء شخصية الرجل العاجز قليل الحيلة، فعلها في فيلمي "الشوق" - الذي كتب له أيضا السيناريو- للمخرج خالد الحجر، و"أسماء" للمخرج عمرو سلامة.

يظل "طلق صناعي" مجرد رقم في مسيرة ممثل معجون بالموهبة اسمه سيد رجب، فمازال لديه الكثير ليقدمه على شاشة السينما، بروح شابة حتى لو كان تجاوز الستين .