حقائق جديدة عن توت عنخ آمون.. "كانت صحته بومب"

الخميس 29 مارس 2018 23:10
كتب: نهى حمدي

مازالت هناك أسرار خفية عن حياة الفراعنة نكتشفها يومًا بعد يوم عن حياتهم رغم مرور أكثر من  7 آلاف سنة، فمن بين الأسرار التي اكتشفت مؤخرًا عن الملك توت عنخ أمون، ذلك الملك الذي يجلس تمثاله داخل المتاحف والمناطق الأثرية.

 

فالسر الذي كُشف كان وفق بحث علمي جديد أشار إلى أن الملك "توت عنخ آمون"، لم يعيش طفولة مدللة كما يردد عنه بل على العكس كان مقاتلا شرسا خلال الحروب، لتصحح تلك الدراسة الصورة المأخوذة عن"توت عنخ أمون" بأنه كان طفل مريض.

 

وكانوا قد اكشفتوا ذلك من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة الذي أظهرت ندبات معارك في الدرع الجلدي الخاص به، فكان "عنخ أمون" قد  قتل وهو في الثامنة عشر من عمره.

 

وأكدت الباحثة لوسي سكينر من جامعة نورثامبتون على صحة هذه الدراسة قائلة: "من الممكن رؤية التآكل بطول أطراف الحراشيف الجلدية، ما يدل على أن الدرع استخدم بقدر كبير".

 

يذكر أن الملك توت عنخ أمون تولى حكم البلاد وهو في الـ8 أو الـ9 من عمره، وكان ذلك عام 1332 قبل الميلاد، وتوفي بعد حوالي عشرة أعوام من هذا التاريخ.