اتفرج| حقيقة صورة الطفل المتوفي بسبب البرد

السبت 13 يناير 2018 19:05
كتب: محمد حامد أبو الدهب

كشفت السلطات المغربيّة حقيقة الصورة المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعي، لطفل قيل إنه مغربي الجنسية توفي بسبب سوء حالة الطقس بالمغرب.

ونفت السلطات المُختصّة صحة ما أشيع على أن الصورة لطفل مغربي، وقالت إنها لطفل سوري قضى نحبه في العام 2015 داخل مُخيّم لاجئين لسوء حالة الطقس.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشخص يحمل جثة طفل مُتجمّدة، مصحوبة بتعليقات نسبة سبب الوفاة إلى موجة الصقيع التي اجتاحت منطقة الأطلس بالمغرب على خلاف الحقيقة.     

وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان إنّ: "الصورة جرى تداولها في العام 2015 من قبل وسائل إعلام عربية، توثّق لمعاناة السوريين جراء سوء الأحوال الجوية".

وشهدت جبال الأطلس بالمغرب خلال الأيام القليلة الماضية موجة من الصقيع الشديد ترتب عن انخفاض حاد بدرجات الحرارة، أدّت لتساقط مُكثّف للثلوج.

وأثارت الصورة في 2015 حالة من الجدل على «السوشيال ميديا»، ودّشّن بسببها حملة واسعة في العالم العربي لجمع التبرعات، وتوفير أغطية، وأجهزة تدفئة في مخيمات اللاجئين السوريين.