حكايات الأمثال الشعبية "3"..القرد في عين أمه غزال

الثلاثاء 10 يوليو 2018 17:15
كتب: ندا عصام

 المثل اللي هنتكلم عنه النهاردة يعتبر من أشهر الأمثال الموجودة في حياتنا وتقريبًا بنردده كل يوم، وبالأخص الأمهات، وهو "القرد في عين أمه غزال"، فدايما بيتقال من باب السخرية والاستهزاء لما يحد يقول للتاني أنه جميل، وهو في الحقيقة عكس كدة خالص، وعلى الرغم من أن البعض اعتبره قصة خيالية، لكن طبعا ليه قصة وأصل وفصل، وهتعرفوها دلوقتي.

 في البداية هي قصة قديمة اتكتبت في العصر الروماني، ورجع أصل مثل "القرد في عين أمه غزال" في مجموعات "خرافات إيسوب" إلى مسابقة في الجمال أقامها "جوبيتر" وهو الإله الرومانى الشهير.

فالموضوع بقى عبارة عن إيه! إن كان في حاكم قاعد على كرسي وفي حيوانات جميلة بتعدي قدامه واحدة ورا التانية وكل واحدة ليها جمالها، ففي البداية عدى الطاووس وابنه، ثم الزرافة وصغيرها، وبعدها الأسد وابنه، ولما جه وقت الإعلان عن الفائز بمسابقة الجمال، تفاجأ الحاكم وكل الموجودين بالمسابقة بقردة تجري مستعرضة وتتباهى بجمال ابنها، مما جعلهم يدخلوا في هستريا ضحك.

وبعد محاولة منهم باقناع القردة بالانسحاب من المسابقة رفضت رفض تام، وكانت مصرة على إن ابنها من أجمل الحيوانات والمفروض يفوز، فقال الحاكم ضاحكًا: "صحيح.. القرد في عين أمه غزال".