حكاية صور اللاعبين "قديسين" التي أغضبت البعض

الخميس 21 يونيو 2018 18:25
كتب: نيرفانا سامي

قبل مباراة مصر وروسيا، قام فنان مصري برسم بورتريهات للاعبي المنتخب والمدرب هيكتور كوبر على طريقة الفن القبطي، ومنذ تلك اللحظة انتشرت الصور على مواقع الاجتماعي، وأثارت جدل كبير جداً، بعض الأشخاص اعتبروا الصور تمجيد وإعادة إحياء للفن القبطي، وآخرون اعتبروا الصور تعدي على الدين المسيحي بسبب رسم لاعبي المنتخب بنفس الطريقة التي تم رسم القديسين المسيحيين بها.



ولكن الحقيقة أن رسم لاعبي المنتخب المصري لا علاقة له من قريب أو بعيد بالتعدي عن الديانة المسيحية، فالفن القبطي المصري يمثل جزء من تاريخ مصر بأكملها، وليس الديانة المسيحية فقط، ولكن كل ما في الأمر أن الفن القبطي هو أول فن في التاريخ لرسم البروتريهات أو صور الأشخاص بواقعية، ولذلك استعان الرسام أحمد الصبروتي "بحسب ما ذكره لموقع الدستور" بالفن القبطي لرسم اللاعبين، بالإضافة أن كل صورة من صور اللاعبين ترمز إلى صفة بعينها، فالطريقة التي صور بها الفنان صورة النني، هي طريقة رسم المحاربين، وأن الرسام عندما قام برسم اللاعبين بطريقة تشبه القدسيين أو السيد المسيح فالقصد من وراء ذلك الصفة الخاصة بهذه الشخصيات العظيمة، وليس التشبيه بين اللاعبين وبينهم.