حوار| أيمن سلامة : توقعت نجاح "ولد الغلابة".. وكان طموحي كتابة مسلسل لـ"أحمد السقا"

الثلاثاء 28 مايو 2019 10:37
كتب: حسين أنسي

أيمن سلامة : تسعى جمعية مؤلفي الدراما لعودة الدراما المصرية لسابق عهدها

أيمن سلامة : "زي الشمس، لمس أكتاف، كلبش 3" الأفضل بدراما رمضان .. وفي الكوميدي مسلسل "الواد سيد الشحات"

 

يعد الكاتب أيمن سلامة واحدًا من أهم مؤلفي الدراما في الجيل الحالي بين الكتاب والمؤلفين، حيث أن أعماله دائمًا تكلل بالنجاح، والسرّ يعود إلى الحبكة الدرامية التي يتناول من خلالها العديد من القضايا الهامة التي تمس وجدان المشاهدين وتجعلهم يشعرون بأن الشخصيات التي يتناولها المسلسل تعبر عن أحزانهم وأوجاعهم ومشكلاتهم الخاصة، بأسلوب سهل ومميز.

تخرَّج الكاتب أيمن سلامة من المعهد العالى للفنون المسرحية، قسم الدراما والنقد ، وهو الأول على دفعة 1989، بتقدير "إمتياز"، وحصل على دبلوم الدراسات العليا، وقد فاز بعشرات الجوائز فى مصر والوطن العربى من أهمها جائزة أحسن مؤلف فى مهرجان الإذاعة والتليفزيون.

كتب أيمن سلامة العديد من الأعمال الإذاعية والتليفزيونية والمسرحية الناجحة، أبرزها مسلسل "ليالي" بطولة زينة، و"قضية صفية" بطولة مى عزالدين، و"إمرأة فى ورطة" بطولة إلهام شاهين، ومسلسل "مريم" بطولة هيفاء وهبي، وقدم مع النجمة غادة عبد الرازق ثلاثة مسلسلات "حكاية حياة، مع سبق الإصرار، ضد مجهول"، وفى الإذاعة كتب "أيام جميلة" بطولة سمية الخشاب، و"شموس النصر" بطولة النجم يحيى الفخرانى، وينافس في دراما رمضان الحالي بمسلسل "ولد الغلابة"، والذي حاز على اشادات واسعة من جانب النقاد والجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكان لموقع "اتفرج" لقاء خاص مع الكاتب الكبير أيمن سلامة وإلى نص الحوار :-

 

* في البداية حدثني عن ردود الأفعال حول مسلسل "ولد الغلابة"؟

ردود الأفعال حول "ولد الغلابة" أكثر من رائعة، وكان من المتوقع نجاح المسلسل منذ "بروفات الطرابيزة"، أثناء التحضيرات مع النجوم المشاركة بالتمثيل في المسلسل، خاصًة بعد الإنتهاء من بروفات أول 7 حلقات من المسلسل، أيقنت أن العمل سيشهد نجاحًا كبيرًا.

 

* ماهي القضية الأساسية التي يتناولها مسلسل "ولد الغلابة"؟

القضية أو المشكلة الأساسية التي يتناولها المسلسل هي "الفقر"، وكما قال الإمام علي بن أبي طالب :"لو كان الفقر رجلاً لقتلته"، وتدور أحداث المسلسل حول سؤال :"ماذا لو كان الشخص صاحب مبادئ ووضع في مأزق وجودي ؟،، هل سيتخلى عن مبادئه وعن قناعاته وثقافته؟ أم سيواجه بهم؟".

ولكن في الأخر من تنزلق قدمه في طريق الشر سيستمر بالسير في هذا الطريق، ولدَّي مقوله وهي :"أول مرة في الإجرام بتبقى صعبة، ولكن ثاني وثالث مرة بتبقى سهلة"، ولن يعود إلى طريق الخير مرة ثانية.

 

* لماذا تم تقديم مسلسل "ولد الغلابة" باللهجة الصعيدي ؟

هذا كان اتفاق مع المنتج صادق الصبَّاح، والقناة العارضة للمسلسل بتقديم النجم أحمد السقا بشكل جديد ومختلف في دراما رمضان الحالي، بالإضافة إلى أن اللهجة الصعيدية محبوبة لدى الجميع.

 

* ما هي طقوس الكاتب أيمن سلامة في رمضان ؟

بهتم بمتابعة المسلسلات في شهر رمضان، وهناك أعمال درامية متميزة هذا العام، منها :"زي الشمس، لمس أكتاف، كلبش 3"، وفي الكوميدي مسلسل "الواد سيد الشحات".

 

* ماذا عن أعمالك في السينما ؟

أواصل التحضيرات للإنتهاء من عمل سينمائي جديد سيتم الإعلان عن تفاصيله قريًبا.

 

* ماذا عن تعاونك مع النجم أحمد السقا في "ولد الغلابة"؟

أنا سعيد بالتعاون مع النجم أحمد السقا، هو صديق وزميل منذ سنوات طويلة وتربطني به علاقة قوية جدًا، وكان هناك مشاريع كثيرة، وأراد الله في هذا العام أن نتعاون في مسلسل "ولد الغلابة".

أحمد السقا فنان كبير مهتم بشغله، وكان أحد طموحاتي كمؤلف إني أكتب مسلسل لـ"أحمد السقا"، فهو نجم كبير وله جمهور عريض، وكان ليَّ الشرف التعاون معه في هذا المسلسل.

 

* ماذا عن غياب النجوم الكبار في دراما رمضان الحالي ؟

أنا أرى أننا خسرنا وجود عمالقة كبار جدًا في الدرامة التليفزيونية، من النجوم الذين يهتمون بتقديم محتوى درامي جيّد مثل النجم الكبير يحيى الفخراني، والنجم الكبير عادل إمام، والنجمة يسرا، ونيللي كريم، ليلى علوي، إلهام شاهين، هؤلاء نجوم كبار وكان يجب تواجدهم في دراما رمضان؛ لأنه لابد من وجود كافة الأعمار السنيِّة في الخريطة التليفزيونية الدرامية الرمضانية المصرية والتي تتميز عن الدول الآخرى في الوطن العربي؛ لأن هؤلاء النجوم لهم تاريخ كبير في مجال الدراما الرمضانية.

وإذا كان الغياب بسبب أن المحتوى ضعيف، فهذا يعود إلى "ورش كتابة المسلسلات" التي سببت "احراج للدراما التليفزيونية"؛ نتيجة احضار أشخاص ليس لهم علاقة بالتأليف أو الدراما أو التمثيل، ويعتمدون على ترجمة عدد من المسلسلات والأفلام الأجنبية ويكتبون أشياء ليس لها علاقة بوظيفة المؤلف.

"المؤلف بيلعب في أدمغة البشر، فإذا كان المؤلف غير مثقف، فهو مثل الطبيب الجراح الذي فتح بطن المريض دون معرفة أي شئ عن الطب والجراحة"، ولابد من وقفة حاسمة من النقابات الفنية.

 

* كيف سيتم التصدي لظاهرة "ورش التأليف" ؟

تحدثت مع صديقي المخرج عمر عبد العزيز، رئيس اتحاد النقابات الفنية، بشأن تشكيل لجنة لوقف مثل هذه الدكاكين العشوائية التي تكتب سيناريهوهات بدون ترخيص، وبدون الحصول على عضوية نقابة، أو حتى أعضاء في جمعية مؤلفي الدراما.

وأنا بصفتي سكرتير في جمعية مؤلفي الدراما سنعقد اجتماعًا بعد نهاية عيد الفطر؛ لوضع ضوابط وقوانين، وبحث هذه الظاهرة التي أصبحت تشكل خطرًا كبيرًا على الدراما المصرية، حيث أن المؤلف يجب أن يكون حاصل على عضوية نقابة المهن السينمائية حتى يستطيع العمل.

 

* كيف تابعت مشكلة الكاتب عبد الرحيم كمال مع صنّاع مسلسل "زلزال"؟

هي واحدة من المشكلات التي سنتاولها في اجتماع "جمعية مؤلفي الدراما"، بجانب مشكلات آخرى تتعلق بميثاق شرف المهنة، والحرص على عدم تدخل المخرجين في النصوص، وتفعيل قانون حق المؤلف، حيث أن قانون حماية الملكية الفكرية 82 لسنة 2002، يضمن للمؤلف كافة حقوقه المادية والأدبية والمعنوية.

وسوف نجري اتصالات موسعّة مع أعضاء في البرلمان، من أجل تفعيل هذه القوانين وتغليظ عقوبة مخالفتها؛ لأن المادة 5، من هذا القانون تنص على أنه لا يجوز لأي شخص أن يقوم بتعديل أو حذف أو إضافة حرفًا واحدًا من نص المؤلف دون الرجوع للمؤلف والحصول على إذن منه "خطي"، ومن يخالف ذلك يعاقب بالحبس والغرامة، حيث تنص المادة الـ 5 على أنه ينسّب النص الأدبي والدرامي لمؤلفه "كـنسب الأبن لأبيه"، ونحن نبحث الأن مع لجنة الثقافة بالبرلمان، ولن يمر هذا الأمر مرور الكرام بأي حال من الأحوال.

 

* ما الذي تسعى له جمعية مؤلفي الدراما خلال الفترة القادمة ؟

تسعى جمعية مؤلفي الدراما خلال الفترة القادمة لعودة الدراما المصرية لسابق عهدها فترة الكاتب أسامة أنور عكاشة، ومحفوظ عبد الرحمن، ومحمد صفاء عامر، ومحمد جلال عبد القوي، حتى تعود لمكانتها الطبيعية.