حوار| محمد علي رزق :"أنا محظوظ في رمضان.. وأبو جبل بداية طريق الشر"

الثلاثاء 14 مايو 2019 22:03
كتب: ندا عصام

فنان موهوب استطاع أن يدخل قلوب المشاهدين بتلقائيته في التمثيل على الرغم من حصر البعض له في الأدوار التي تميل إلى الطيبة والكوميديا نطرًا لما يتمتع به من كاريزما مختلفة، ولكنه وضع حدًا لذلك وتحدى نفسه وخرج من عباءة هذه الأدوار من خلال شخصيات جديدة قدمها في الماراثون الرمضاني لهذا العام، وتعد هذه الأعمال نقطة انطلاقته الحقيقية في عالم التمثيل.. إنه الفنان محمد علي رزق، الذي نال إشادات واسعة بشخصيته الشريرة التي أبدع فيها وجسدها بحرفية شديدة في مسلسل "أبو جبل"، وخفة دمه في الجزء الثالث من "كلبش".

 

 وكان لموقع "اتفرج" لقاء خاص مع الفنان محمد علي رزق وإلى نص الحوار :-

 

 

في البداية حدثني عن مسلسل "أبو جبل"؟

"أبو جبل" فرصة كبيرة بالنسبة لي، وكان في رهان بيني وبين نفسي اثبت للجمهور من خلاله إني مختلف وقادر على التنوع، وأحب أوجه الشكر لمخرج العمل أحمد صالح، خاصًة أنه أعطاني فرصة المشاركة بالمسلسل لأنه آمن بموهبتي واقتنع بيّ بشكل كبير جدًا، بدايًة من مسلسل "أيوب" العام الماضي مع الفنان مصطفى شعبان، ومسلسل "بحر" مع الفنان ماجد المصري، والحقيقة أنا أدين له بالفضل.

 

سبب خضوعك لرجيم قاسي هل يرجع للشخصية في المسلسل؟

 السبب الأول لإنقاص وزني بهذا الشكل هو نفسي، ثانيًا رأيت أن كل الأدوار التي قدمتها كانت مرتبطة بشكل جسمي بمعني "عملت دور تخين طيب.. تخين غلبان.. تخين كوميدي.. تخين جاد"، كنت في دائرة مغلقة، ومن هنا حاولت أخرج من هذه المنطقة على الرغم من تحذير بعض الأشخاص لي مؤكدين أن هناك خطورة خاصًة أن الكثير اعتاد أن يراني بهذا الشكل سواء داخل الوسط أو خارجه، فالمخرج أحمد صالح خاطر بي في المسلسل، وأنا كنت قلق من فكرة الظهور بعد الدايت: "هل الجمهور يتقبلني؟"، وكان في أكثر من رهان في هذا الماراثون الرمضاني، الأول بيني وبين نفسي أن الناس تستقبلني بالشكل الجديد وتتقبله، ثانيًا أن أقدم أدوارًا جديدة ومختلفة عما قدمتها من قبل، والثالث في مسلسل "كلبش3"، أن بعد اللوك الجديد "الدايت" أثبت أني قادر على إضحاك الجمهور.. "الحمدلله".

 

ماهي أسباب موافقتك على "أبو جبل"؟

 السبب الأول كان المخرج الذي أثق فيه دائمًا، ثانيًا مع نجم كبير له قاعدة جماهيرية كبيرة عظيمة مثل الفنان مصطفى شعبان، خاصًة أنه نجح أن يقدم مستويين جماهيري وفني من خلال مسلسل "أيوب" العام الماضي و"أبو جبل" هذا العام، وثالثًا الورق مكتوب بشكل جيد، رابعًا شخصيتي مختلفة وجديدة، فكل هذه الأسباب جعلتي أوافق دون تردد.

 

كيف استقبلت ردود الأفعال على شخصية "رزق"، وما هو أكثر رد فعل أعجبك؟

 انبسطت جدًا من ردود الأفعال، وأكثر رد فعل أعجبت به هو رد فعل الصحفيين خاصًة أنهم كانوا لا يكتبون عنّي خلال الفترة الماضية، وتفاجأت بعد عرض المسلسل بإشاداتهم بي وبالشخصية الجديدة، مؤكدين أنني نضجت فنيًا بقدر كافي، إضافة إلى مكالمة حازم شفيق، رئيس شبكتي أون والحياة، التي تجمعني به علاقة عمل منذ فترة كبيرة قائلًا :"مبروك كبرنا ونضجنا واحلوينا"، والمخرج أحمد خالد موسي قال ليّ :"فرحان بيك جدًا السنة دي"، إضافة إلى رد فعل الجمهور الذي أسعدني بشكل كبير، وعلى سبيل المثال عندما قرأت تعليق: "محمد علي رزق قدر يضحكني في كلبش ويكرهني فيه في أبو جبل"، ومن هنا قدرت أقول إني ممثل والحمدلله ده توفيق من ربنا.


كيف قدرت تكرَّه الجمهور فيك بـ"أبو جبل"؟

أنا عندي منطق هو التلقائية وعدم الإصطناع، هي سهلة وصعبة في نفس الوقت، لكن أحب دائمًا أكون تلقائي أثناء التمثيل والحمدلله أعتقد إني نجحت والجمهور صدقني وكرهني في الشخصية، وأنا عندي مثل ماشي به :"اللي بيخرج من القلب بيوصل للقلب"، وآمنت بجملة الفنان أحمد السقا :"اللي في قلب هيطلع على وشك".

 

هل كان في استعدادات لشخصية "رزق"؟

 نعم.. بالطبع كان في استعدادات، لكن أنا ركزت أكثر أني أكون جاد و"مهزرش" على الرغم من شيطان الكوميديا بداخلي ولكن حاولت أتغلب عليه، خاصًة أنا ومحمد دياب أصدقاء وطول الوقت نحاول نتغلب على مواقف الضحك بيننا، وركزت على أن شخصيتي مذبذبة بمعني "لا شرير ولا طيب".

 

 تجمعك علاقة صداقة قوية بالفنان محمد دياب.. حدثني عن التعاون بينكما في المسلسل؟

 "دياب" صديقي على المستوى الشخصي، وأول تعامل مباشر بيننا كان في "أبو جبل"، على الرغم من تعاونا في مسلسل "بحر" من خلال مشهدين فقط، لكن دياب ممثل متمرس مهني ومحترف وشاطر من الدرجة الأولى.

 



هل توقعت نجاح شخصيتك في "أبو جبل" ؟

"كنت حاسس أن شخصيتي ستنجح لأني تعبت، وقال لي مصطفى شعبان ودياب وأحمد صالح، أن الدور نقلة في مشوارك الفني، ولا أنسى عندما قال لي مصطفى شعبان قبل رمضان : "فاكر دور مايكل عمل أيه مع الناس ؟.. قالي إن شاء لله اضرب ده في 200 بشخصية رزق"، ودياب :"دي النقلة"، والمخرج أحمد صالح :"أنا عملت اللي عليا وانت عملت اللي عليك وربنا مش هيسبك لأنك تعبت"، وفي النهاية :"إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً".

 

هل ترى أنك محظوظ هذا العام؟

نعم.. بالفعل أنا محظوظ بتعاوني في الماراثون الرمضاني الحالي مع النجم مصطفى شعبان وأمير كرارة، قائلًا: "يا بخت اللي يقف جنبهم بس يكون موهوب"، خاصة أنهما يساعدان كل من حولهم، مختتمًا: "الحقيقة أنا السنة دي ربنا رزقني بناس نضاف".

 

من عرض عليك مسلسل "كلبش3" وحدثني عن شخصية "سميح"؟

المخرج بيتر ميمي، هو من عرض علي المسلسل، وصعوبة "كلبش" أني قدمت دور مهندس الـ"IT" أكثر من مرة في مسلسل "من الجاني" وفيلم "جواب اعتقال"، ولكن كان لازم أقدمه في "كلبش" بشكل جديد تمامًا من طريقة التعامل واستايل الملابس، وكان الصعب أيضًا وجود نجوم شاطرين وموهوبين مثل الفنان أحمد العوضي، ويسرا اللوزي، وسارة عادل، إضافة إلى بطل العمل النجم الكبير أمير كرارة، وورق السيناريست باهر دويدار، الذي يجعلك تجتهد.

 

هل كنت قلق من فكرة وجود جزء ثالث من "كلبش" وشعور الجمهور بالملل؟ "

كلبش3" مسلسل منفصل، والجزء الثالث مختلف تمامًا وأحلى، وأمير كرارة وبيتر ميمي ثنائي لهما جمهور كبير من الجزئين السابقين للمسلسل وفيلم "حرب كروموز"، والحقيقة الكمياء بينهما تخلق حالة حلوة.

 

 حدثني عن افيهاتك في مسلسل "كلبش3" بعد أن علقت مع الجمهور؟

مبسوط جدًا من ردود الأفعال على شخصية "سميح"، وأغلب الإفيهات التي رددتها في المسلسل كانت عن طريق أمير كرارة، وبالفعل علقت مع الجمهور.

 

هل واجهتك صعوبات في مسلسلي "أبو جبل" و"كلبش3"؟

بالنسبة لمسلسل "كلبش3" كان لايت لطيف شبه الأدوار اللي بعملها، وكان المهم "اضحاك الجمهور بعد ظهوري بجسم نحيف"، أما بالنسبة لصعوبات "أبو جبل"، كانت المشاهد التراجيدي التي تتلخص في البكاء والموت.

 




 وماذا عن مشاركتك في علامة استفهام؟

على الرغم من أن الدور صغير لكن الانفعالات الداخلية للدور وصمته كان أهم من الجمل، وبسببه كتب عني بأنني نضجت فنيـًا.

 

من وجهة نظرك ما هو سبب جذب الجمهور لمسلسل "علامة استفهام"؟

الجمهور فضولي بطبعه وفكرة الألغاز الموجودة بالعمل جذبت الناس أكثر.

 

 وماذا عن مشاركتك في مسلسل "بحر" والتعاون مع ماجد المصري؟

انتهيت من تصوير مشاهدي وهو بالنسبة لي فرصة لا تقل أهمية عن "أبو جبل"، لأنه بطولة 60 حلقة ودراما صعيدية حلوة، ومن المقرر عرضه خارج السباق الرمضاني، وماجد المصري، إنسان محترم وابن بلد وأصبحنا أصدقاء، وهو يشاهد لي مسلسل "أبو جبل"، وأنا أتابعه في "زلزال".

 

 هل هناك شلالية في الوسط الفني؟

"أنا عن نفسي مليش شلة، وكل الناس حبايبي وأصدقائي وأنا مش محسوب على حد أنا محسوب على نفسي، اللي بيقدرني أنا تلقائيًا بقدره".

 

 ما هي المسلسلات التي تتابعها في رمضان؟

 هناك أكثر من عمل لفت نظري أبرزهم مسلسل "لمس أكتاف" ياسر جلال وفتحي عبد الوهاب وحنان مطاوع عاملين شغل عظيم، والكيمياء والكوميديا بين محمد إمام وكريم محمود عبد العزيز في "هوجان" رائعة، وأحمد فهمي ومحمد عبد الرحمن في "الواد سيد الشحات" لازم أتفرج عليه قبل النوم، إضافة إلى مسلسل "طلقة حظ" خاصة أن مصطفى خاطر قاصد يقول "أنا لست كوميدي فقط .. أنا ممثل"، واختلاف ياسمين عبد العزيز في "لأخر نفس".

 

رأيك في انتقاد وهجوم بعض الأشخاص بأن الموسم الرمضاني ضعيف في ظل غياب الكبار ؟

بالعكس الموسم الرمضاني لهذا العام له "طعم خاص"، ومختلف وكل فنان قرر أن يبتعد عن النمط التقليدي ويغير من جلده، "وإحنا جيل بيحب الشغلانة وبيحب بعضه وبنتمني الخير لغيرنا، وإحنا لازم نكبر وناخد فرصتنا".

 

 ما هي الأدوار التي تفضلها وتتمنى تقديمها الفترة المقبلة؟

 أتمنى تقديم أدوار الشر بشكل أكبر وأعمق قائلاً :"رزق في مسلسل أبو جبل مرضاش غروري وهي مجرد خطوة في الطريق الجديد "، وأتمنى تقديم أداور لها علاقة بالأكشن.

 

ما هي رسالتك الأخيرة للجمهور؟

أولاً شكرًا لهم ؛ لأنهم استقبلوني بالشكل الجديد، ثانيًا أتمني من ربنا أنهم يكونوا في ضهري في كل خطوة جديدة وداعم ليّ؛ لأن دعمهم أهـَّم.