روسيا في ورطة بسبب «الخنزير الأوروبية»

الأحد 7 يناير 2018 22:59
كتب: ا ش ا

قال عضو البرلمان الروسي، سيرجي كلاشينكوف، اليوم الأحد، إن بلاده قد تنسحب من منظمة التجارة العالمية إذا طالب الاتحاد الأوروبي باسترداد  1.39 مليار يورو (1.67 مليار دولار) من روسيا بسبب القيود التي تفرضها الأخيرة على واردات لحم الخنزير الأوروبية.

وأضاف كلاشنيكوف، نائب رئيس لجنة السياسة الاقتصادية بمجلس الاتحاد الروسي، وفقا لوكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية، أن العقوبات لا تتفق على الإطلاق مع قواعد منظمة التجارة العالمية، مؤكدا أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا والرد بحظر الإمدادات الغذائية الواردة من روسيا بعيدان تماما عن منطق التشريع المتصل بمنظمة التجارة العالمية.

وتابع: "إذا تم قبول الدعوى القضائية المقامة من الاتحاد الأوروبي فإننا سنضطر على الأرجح إلى الحد من مشاركتنا في منظمة التجارة العالمية وربما الخروج منها تماما، فالأوروبيون هم أول من ينتهك قواعد منظمة التجارة العالمية باستخدام سياسة العقوبات ضد موسكو".

وذكرت مجلة "بوليتيكو"- في وقت سابق من هذا الأسبوع- أن الاتحاد الأوروبي طلب تعويضا من روسيا بسبب القيود المفروضة على واردات لحم الخنزير، وحولت منظمة التجارة العالمية بالفعل طلب الاتحاد الأوروبي إلى التحكيم الدولي، وتُقدر قيمة الأموال التي تطالب بها بروكسل ما يوازي القيمة الإجمالية لصادرات لحم الخنزير من الاتحاد الأوروبي إلى روسيا في عام 2013، ومن المتوقع أن تزيد العقوبات بنسبة 15% سنويا.

كانت الوكالة الروسية لمراقبة جودة الأغذية "روسلخوزنادزور"، قد حظرت توريد لحم الخنزير من دول الاتحاد الأوروبي إلى روسيا، اعتبارا من 30 يناير 2014، حتى يتم الحصول على ضمانات السلامة من المفوضية الأوروبية، واتُخذ هذا القرار بعد تفشي حمى الخنازير الأفريقية في ليتوانيا.

وفي منتصف فبراير 2014 ، تم تسجيل تفشي آخر لحمى الخنازير الأفريقية في بولندا، ووصف الاتحاد الأوروبي هذا الحظر بغير المتجانس، وأرسل طلبا إلى منظمة التجارة العالمية لتشكيل فريق خبراء لحل النزاع حول الحظر الروسي على واردات لحم الخنزير من دول الاتحاد الأوروبي.