(صابون وديدان).. 3 طرق غريبة استخدموها زمان في التخسيس

الأربعاء 1 أغسطس 2018 14:39
كتب: نيرفانا سامي

مشكلة زيادة الوزن هي واحدة من أكبر المشكلات التي تواجه البشر منذ زمن بعيد، ومحاولات التخلص منها أيضاً ظهر في الماضي عدد كبير من محاولات إنتاج مستحضرات، وابتكارات لإنقاص الوزن، وأيضاً ظهرت عمليات النصب عن طريق إختراع مستحضرات غريبة من حيث التكوين، والحديث عن فاعليتها الكبيرة في إنقاص الوزن بسرعة فائقة.

صابون التخسيس (لو جدع استحمى)
في أوائل التسعينات ظهر نوع جديد من صابون الاستحمام في بريطانية وأمريكا، وادعى صناع هذا الصابون أنه لا يقوم بغسل الجسم من الخارج فقط، ولكنه أيضاً لديه قدرة خارقة على تنظيف الجسم من الدهون الزائدة أيضاً مما يساعد على إنقاص الوزن، والغريب أن هذا الاختراع الغريب (كل مع الستات)، وحقق مكاسب خيالية في هذا الوقت.


أكل الدودة الشريطية
ماذا لو كنت تعاني بالفعل من الوزن الزائد، وجاء إليك شخص ليقنعك أن تتناول بويضات الدودة الشريطي، وأن هذا الفعل المقزز هو ما سيجعلك تفقد وزنك فهل ستقوم بذلك؟ بالتأكيد النسبة الاكبر منا سيجيب بأنه لن يتناول شيء مقزز لهذه الدرجة مهما كانت النتائج رائعة، ولكن في الماضي كان يوجد طبيب بريطاني يقوم بتقديم جرعة من بويضات الدودة الشريطية لمن يرغبون في إنقاص أوزانهم، وذلك نظراً لآن واحدة من أهم أعراض الإصابة بالدودة الشريطية هي نقص الوزن.


الزرنيخ لإنقاص الوزن، وممكن برضه تسمم
في العصر الفيكتوري كانت تباع زجاجات بها خليط لإنقاص الوزن، ورغم معرفة الزبائن احتواء هذا الخليط على الزرنيخ السام، إلا انه كان يحقق نسبة مبيعات هائلة، وكان بالفعل يجعل الأشخاص يفقدون وزنهم بسبب فقدانهم الشهية بسبب نسبة الزرنيخ السامة الموجودة فيه، وبعد مرور وقت على تناوله يتوفى الشخص بسبب تراكم السم داخل جسمه.