صدق أو لا تصدق.. كائنات فضائية أيام الفراعنة ؟!

الجمعة 6 إبريل 2018 00:30
كتب: نهى حمدي

السر وراء بناء الأهرامات يعتبر الشغل الشاغل دائمًا لقطاع كبير من العلماء، ففكرة بقاء الهرم الأكبر رغم مرور أكثر من 7000 سنة على بنائه، إلا أنه مازال قائم حتى الآن، وأخيرًا الدراسات الحديثة توصلت إلي أن الفراعنة سافروا عبر الزمن خلال بنائهم الهرم الأكبر.

 

فآخر ما نشر بشأن الهرم الأكبر كان تقرير علمي بموقع "آوتر بلاسيز" تضمن فرضية جديدة يبحث فيها العلماء، وهي أن الفراعنة استطاعوا السفر عبر الزمن، أثناء قيامهم ببناء الهرم الأكبر.

 

وتوصل العلماء خلال رحلة بحثهم عن السر الكبير داخل الهرم الأكبر، هو أن الفراعنة توصلوا إلى سرعة الضوء خلال بنائهم الهرم، وهذا يعني أنهم من الممكن أن يكونوا كسروها وطبقوا نظرية "النسبية" التي توصل لها ألبرت أنشتاين بعد ذلك، فنظرية "النسبية" تثبت أنه في حالة كسر سرعة الضوء، فمن الممكن لأي جسم القدرة على كسر حواجز الزمن.

 

واستدل العلماء في بحثهم الحديث على خطوط عرض الهرم الأكبر وتقاطعها مع خطوط الطول ليظهر أنها تتطابق مع سرعة الضوء في الثانية، ويرجحوا أن المصريين القدماء كان عندهم معرفة كبيرة بسرعة الضوء والسفر للفضاء، ومن الممكن أن يكونوا استقبلوا سفن فضائية لكائنات فضائية على سطح الأرض.

 

ولكن على الناحية الأخرى لهذه التفسيرات معارضين يقولون أن الموضوع وما فيه هو رصد غريب للأرقام، الهدف منه إثبات وجود كائنات فضائية أيام الفراعنة، وغير علمية بالمرة.