صورة بألف معنى.. تامر حسني فوق الأكتاف

الخميس 30 أغسطس 2018 11:58
كتب: ندا عصام

المتواضع الذي يعطى لغيره بريق النجاح ويفرح بنجاح الآخرين هو الذي يستحق أنا يحمل على الأكتاف بصوره بألف لقب لان النجاح الحقيقي من شعارات النجاح.

 ملحمة لخصها تامر حسني، مع تصدره للإيرادات من اللحظات الأولى للماراثون السينمائي، وكان يسبقه تربعه على عرش الأغنية العربية من خلال ألبوم كان مفاجأة مدوية لكل الأجيال من حيث الأغاني التي برع فيها بتقديم جرعة موسيقية مختلفة، واختيار البوم مصور يحمل ١٢ أغنية  كل واحدة منهم لوحه فنية بديعة.

وراح يضرب بقوه في سوق الأغنية ويحدث حاله من الانتعاش والبهجة في صناعة ماتت بين صفوف النمطية والتقليد، وأخذ يحلق بذكائه في سماء مختلفة تمامًا، يمزج ويبدع أروع وأحلى الألحان والكلمات التي تحرك مشاعرنا برقى واحترام بعيدا عن الأشكال المتعارف عليها فى المزيكا.

وبعد نجاح يوصف بريقه بنجوم السما التي تضىء الأرض ليلا، خرج على الجمهور بعمل سينمائي يحمل جرعه من الكوميديا التي تحترم عقل المتلقّى، وخلق ثنائي كوميدي تفاعل معه الجمهور بالشكل الذي يؤكد أن النجم الكبير تامر حسنى، يتمتع بأكبر قاعدة جماهيريه في مصر والعالم العربي.

 وقد يكون هو الذي يعزف لحنا مختلفا في سماء الفن، وهو أيضا من يملك القدرة على الشجاعة والتصالح مع النفس وحب الغير لأنه يعطى كل من يقف بجانبه قدر كفى من البريق الذي يتمتع به على مدار سنوات عديدة ولَم ولن يتوقف طموحه إلى حد، ومن هنا يحق له أن يحمل على الأعناق بحب وفرحة.