عشية خطاب ترامب المرتقب.. الغراب الأمريكي كوندليزا رايس يحلّق في السعودية

الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 22:54
كتب: محمد حامد أبو الدهب

من توصف بأنها "الغراب الأمريكي" وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندليزا رايس حلّقت، اليوم الثلاثاء، في سماء المملكة العربية السعودية قبيل ساعات من خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المرتقب، غدًا الأربعاء، الذي من المحتمل أن يعلن فيه القدس عاصمة لإسرائيل.

طرحت زيارة كوندليزا رايس للسعودية تزامنا مع اعتزام أمريكا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس، علامة استفهام حول توقيت الزيارة، ومغزاها، خصوصًا أنه أول ظهور لها بعد اختفاءها لسنوات عن الأضواء، ما يترجمه البعض على أنه نذير شؤم جديد على المنطقة.

والتقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، بحضور وزير الداخلية عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، ورئيس الديوان الملكي خالد العيسى.

كما التقت صاحبة مقولة الفوضى الخلّاقة، ومهندسة مشروع الشرق الأوسط الجديد، وأحد الأضلع الأساسية في نظام الرئيس جورج بوش الابن، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأبرزت وسائل إعلام سعودية، وعربية زيارة كوندليزا رايس، موضحة أن الزيارة جاءت لإجراء مباحثات بخصوص مجموعة من القضايا في المنطقة، لم يفصح عنها بعد، ما جعل البعض يربط بينها وبين القرار الأمريكي المحتمل بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. 

وشغلت كوندليزا رايس منصب مستشارة الأمن القومي في إدارة بوش الابن حين غزا العراق عام 2003.

 وقالت الوزيرة الأمريكية السابقة في لقاء بمعهد بروكينغس، مايو الماضي، إن " الولايات المتحدة غزت العراق بهدف الإطاحة بالرئيس صدام حسين الذي كنا نعتقد أن له ترسانة من أسلحة الدمار الشامل".

 وأضافت أن مسألة إحلال الديمقراطية أكان في العراق أو في أفغانستان بعد سقوط صدام وحركة طالبان لم تكن ضمن أهداف واشنطن.

كما كانت أول من بشّر بالشرق الأوسط الجديد في عام 2006 في زيارة إلى بيروت والمنطقة، أثناء المعارك العسكرية التي اندلعت حينها بين إسرائيل وحزب الله. وظهرت مرة أخرى على الساحة السياسية الداخلية لأمريكا مدافعة عن سياسية الرئيس الأمريكي الحالي ترامب.