السر في الثروة.. حكاية "على قد لحافك مد رجليك"

الثلاثاء 17 يوليو 2018 13:42
كتب: ندا عصام

"على قد لحافك مد رجليك" مثل شعبي بنسمعه كتير أوي سواء في أي بيت مصري أو في الشارع وغيره، بس عمرنا ما فكرنا أصله أو حكايته إيه، الناس بتردده و بس كدليل على القناعة يعني.

أصل مثلنا بيرجع لقصة من حكايات التراث، والموضوع بتلخص ان كان في شاب ورث عن أبوه ثروة كبيرة جدًا لكن ماستغلهاش صح، وضيعها على الفاضي زي السهرات والحفلات وحاجات من دي كتير، فكل يوم كان بيجمع صحابه ويعمل وليمة وضحك وهزار وأكل، لدرجة أن صحابه كانوا بيشكروا ويمدحوا فيه على طول طبعا علشان الفلوس.

 الموضوع ماطولش والثروة خلصت ومابقاش عنده أي حاجة، فطبعا صحابه اتخلوا عنه والدنيا ضاقت عليه، فاضطر يدور على شغل علشان يجيب حتى قوت يومه، وانتهى المطاف عند صاحب بستان للعمل والمبيت، لكن صاحب البستان لاحظ من منظره أنه ميعرفش أي حاجة عن الشغل، والظروف هي اللي دفعته للشغل.

فبعد كدة سأله صاحب البستان عن قصته، ومن جانب الشاب قاله التفاصيل كاملة، فصاحب البستان تفاجأ واندهش لأنه من الحكاية عرف أبوه، فقاله صاحب البستان: "لا أريدك أن تعمل أو تهان وتذل فأنا أعلم أنك ابن فلان".

وفي النهاية تزوج الشاب من ابنة صاحب البستان وسكنه في بيت صغير قريب من البستان واداله جمل، وقاله: "يا ولدى احتطب وبع وكل من عمل يدك، وأنصحك أن تمد رجلك على قدر لحافك"، ومن هنا جاء المثل الشهير "على قد لحافك مد رجليك".