غادة والي: 27.5% من المتعاطين للمخدرات "إناث"

الخميس 7 ديسمبر 2017 13:12
كتب: أ.ش.أ

في إطار أنشطة مكافحة وعلاج الإدمان، عقد صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي ورشة عمل حول "تطبيق معايير الجودة لعلاج مرض الإدمان بين الإناث والسيدات الحوامل"، وقالت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى اليوم الخميس، إن نسبة الإناث بين إجمالى المتعاطين للمخدّرات تبلغ 27.5%، وهى نسب تقارب المعدلات العالمية التى تشير إلى أن ثلث المتعاطين للمخدرات من الإناث.

أضافت الدكتورة غادة: "ورشة العمل تهدف إلى إرساء تطبيق المعايير الدولية فى علاج مرضى الإدمان بين الإناث والسيدات الحوامل، مؤكدة دعم الحكومة المصرية للجهود المبذولة لتقديم خدمات عالية الجودة للمواطن المصرى وفقًا للمعايير الدولية فى هذا الصدد"، لافتة إلى أن بيانات الخط الساخن"16023" لعلاج الإدمان، التابع للصندوق تشير إلى أن نسبة ضئيلة من طالبى العلاج هن من الإناث، وتبلغ فقط 4.5% من إجمالى الحاصلين على هذه الخدمات فى المراكز العلاجية الشريكة للخط الساخن.

وأكدت وزيرة التضامن حرصها على توفير جوانب عملية العلاج والتأهيل وإعادة الدمج لمرضى الإدمان والخدمات المقدمة كافة، لتتوافق مع حقوق الإنسان والممارسات الإكلينيكية السليمة واضعة فى اعتبارها المعايير الخاصة بالأمم المتحدة كمرجعية علمية فى هذا الشأن، مشددة على أن هذه الخدمات ذات الجودة العالية متاحة لكل من يحتاجها فى عديد الأماكن بالمجان ودون أى مقابل.

وتابعت الوزيرة: "هذه المنظومة تعمد إلى توفير الخدمة العلاجية للمناطق والفئات المحرومة من خلال 21 مركزًا علاجيًا فى 12 محافظة، وقد استطعنا توفير الخدمة لـ 150 ألف مريض خلال عامى 2015 و2016، إضافة إلى أنه سيتم افتتاح 3 مراكز علاجية جديدة لمرضى الإدمان فى محافظات "الدقهلية، ومطروح، والمنيا خلال العام المقبل فى إطار توفير الخدمات العلاجية، والوصول إلى المناطق المحرومة من الخدمة".