غرفة إعدام الحشيش في إسكندرية .."كان مولد للشمامين"

الأربعاء 25 إبريل 2018 09:35
كتب: نيرفانا سامي

منذ مائة عام تقريباً كان هناك مخزن كبير يقع في ميناء الإسكندرية يحتوي على كل كمية مخدرات الحشيش التي يتم ضبطها في مدينة الإسكندرية بأكملها، قد يبدو الآمر مغري بالنسبة للمدمنين على هذا النوع من المخدرات في ذلك الوقت، ولذلك كان يتم وضع حراسة مشددة على هذا المخزن والميناء بأكملها حتى لا يصل لها أي لص.

 ولكن الحدث الأكبر بالنسبة للمدمنين على الحشيش في الإسكندرية هو لحظة حرق الحشيش الموجود في المخازن، حيث كان يتم أكبر كمية من الحشيش حتى تملئ الغرفة بأكملها فيتطلب الآمر حرق الحشيش حتى يتم إخلاء المخزن تماماً لاستقبال الدفعات الجديدة من المضبوطات، والآمر الطريف هو أن اليوم الذي يشهد حرق الحشيش كان يتجمع المدمنين في كل مكان حول ميناء الإسكندرية، حيث ينتج عن حرق الحشيش وجود سحابة سوداء تغطي سماء الميناء لمدة أيام بعد عملية الحرق، حيث كان يظل المدمنين يستنشقون دخان الحشيش لمدة أم وكان هذا الحدث بالنسبة لهم جرعة سنوية مركزة من الحشيش.

 وإذا كان الشيطان، "ومشيها الشيطان" يدفعك للبحث عن هذا المكان الآن فلا تجهد نفسك كثيراً في عملية البحث، حيث أن هذا المخزن تمت إزالته تماماً من الميناء في عام 2009، وأصبح مكان تخزين المخدرات التي يتم ضبطها تابع لوزارة الداخلية، ولكن السبب في هذا القرار جاء بعد نداء من وزارة البيئة.