في ذكرى رحيل تحية كاريوكا.. هربت من تعذيب أخيها إلى النجومية

الخميس 20 سبتمبر 2018 16:39
كتب: ندا عصام

يصادف اليوم الخميس الذكرى الـ 19 لوفاة أيقونة الرقص الشرقي تحية كاريوكا، وهي واحدة من أشهر الراقصات في تاريخ السينما المصرية من أيام الأبيض والأسود.



أينعم رحلت عنا "كاريوكا" جسدًا ولكن تركت فنًا لا ينسى على الإطلاق، علمت النساء الدلع في الرقص، من ناحية أخرى الجرأة وخفة الدم والأغراء وحنان الأم.


 بدأت تحية كاريوكا، ممارسة الرقص والغناء والتمثيل وهي في سن صغيرة، وسافرت إلى القاهرة، هربًا من تعذيب أخيها الذي اعتاد ضربها وربطها في السرير، حتى استطاعت الهرب من منزله، ثم من بعدها انتقلت لكازينو "بديعة مصابني"، وأجادت رقصة الكاريوكا، حتى لازمها هذا الاسم وبعدها أصبح اسمها "تحية كاريوكا".

شهرتها الحقيقية بدأت عام 1940، عندما قدمت رقصة الكاريوكا العالمية في أحد عروض فرقة بديعة مصابني، ووصفها الكثير من المهتمين بالرقص بأنها آخر العظماء في تاريخ الرقص الشرقي.

 


والمعروف أن "كاريوكا" إنها صاحبة الرقم القياسي في عدد الزيجات بين الفنانات حيث وصل عدد أزواجها إلى 14 زيجة، وكان أول أزواجها "أنطوان عيسى" نجل شقيقة بديعة مصابني، والذي أشهر إسلامه من أجلها، كما تزوجت من شخصيات مرموقة في المجتمع أبرزهم الفنان رشدي أباظة، أحمد سالم، فطين عبد الوهاب، وكان آخر أزواجها المخرج المسرحي حسن عبد السلام.



وحاولت الانتحار عندما كانت متزوجة من البكباشي حسن حسين، في عام 1956، عندما اكتشفت خيانته لها مع المطربة صباح، ومن شدة حبها له، ابتلعت عدد كبير من الحبوب المنومة، إلا أنها نقلت للمستشفى وتم إنقاذها.




وزوجها الـ13 الكاتب المسرحي الراحل "فايز حلاوة"، والتي  ظلت معه 18 عام، ولكن لم يستمر الزواج وانتهى بمشاكل وخلافات وصلت إلى القضاء، بعد أن قام بطردها بـ"ملابس النوم"، بالإضافة إلى تجريدها من متعلقاتها ومجوهراتها، فاضطرت إلي النزول من سلم الخدم حتى لا يراها سكان العمارة، لتذهب إلى منزل ابنة أختها الفنانة رجاء الجداوي، وكان الزوج الرابع عشر من المخرج حسن عبد السلام.


وفي النهاية رحلت عنا إثر تعرضها لجلطه رئوية حادة بعد عودتها من رحلة العمرة، وتبنت الفنانة تحية كاريوكا بنت صغيرة عندما كانت في عمر السبعين، وأوصت إحدى صديقاتها المقربات بأن تتولى رعاية البنت الصغيرة بعد وفاتها.